سيلستروم.. تحديد الجهة المسؤولة عن استخدام الكيماوي في سوريا ليس من مهمة فريق التحقيق



قال رئيس فريق الخبراء المكلف بالتحقيق في "الاستخدام المزعوم" للأسلحة الكيماوية في سوريا آكي سيلستروم ان فريقه لم يتمكن من تحديد الطرف (الحكومة أو المعارضة) الذي استخدم أسلحة كيماوية محظورة مشيرا الى ان ذلك ليس من مهمة الفريق كما ان الامر "يحتاج إلى مزيد من العمل اضافة الى ما تم تحقيقه حتى الآن". واضاف سيلستروم في مؤتمر صحافي عقده في
نيويورك في وقت متأخر من الليلة الماضية اثر تقديم الأمين العام بان كي مون مساء امس تقرير سيلستروم لاعضاء مجلس الامن ان "الفريق جمع الأدلة والمعلومات التي تؤيد الادعاءات باستخدام الأسلحة الكيماوية في عدة مناسبات ومواقع متعددة ضد كل من المدنيين والأهداف العسكرية".

ورأى ان هناك مسؤولية أخلاقية وسياسية لمحاسبة المسؤولين عن هذه الجرائم لردع الحوادث في المستقبل وضمان أن الأسلحة الكيماوية لا يمكن أبدا أن تعاود الظهور كأداة للحرب.
وقال سيلستروم ردا على سؤال عن سبب عدم تحديده المسؤول عن تلك الهجمات "لست قادرا على تحديد من هو الجاني ولن أكون قادرا على أن أقول ذلك... هناك من لديه أساليب أكثر قدرة كما انه لم يتم حتى الان التحقق من الأساليب التي استخدمت وصحتها".

وقال ان المعلومات التي جمعها فريقه يمكن أن تستخدم من قبل اخرين لديهم تفويض لإجراء تحقيقات جديدة لتحديد الجاني مشيرا الى ان "هذا الامر يحتاج الى معلومات أكثر".
واستدرك قائلا ان فريقه "ليس لديه ولاية على ذلك".

واكد انه لا يمكنه "التكهن" وتحديد المسؤول قائلا "ليس لدي المعلومات التي يمكن تقديمها للمحكمة".

واضاف انه بالرغم من ذلك "فأنا سعيد جدا بما حققناه" معتبرا ان ما تحقق "ربما أثار الحكومة السورية للتخلي عن أسلحتها الكيماوية".

يذكر ان تقرير سيلستروم افاد بأن الأسلحة الكيماوية استخدمت بالفعل في منطقة الغوطة في دمشق كما قد تكون استخدمت في مناطق اخرى دون أن يحدد من هو المسؤول عن استخدامها.
أضف تعليقك

تعليقات  0