المجدلي..الهيكلة تبرم عقدا مع اتحاد الصناعات لتأهيل وتوظيف عدد من الباحثين عن العمل


كشف الامين العام لبرنامج إعادة هيكلة القوى العاملة فوزي المجدلي عن ابرام البرنامج عقدا مع اتحاد الصناعات الكويتية لتأهيل وتوظيف عدد من الباحثين عن عمل في القطاع الصناعي معتبرا ان القانون (19) لسنة 2000 يحقق اهداف الدولة.

واعرب المجدلي في بيان صحافي اليوم عن سعادته بإبرام هذا العقد مشددا على أن القانون رقم (19) لسنة 2000 في شأن دعم العمالة الوطنية وتشجيعها على العمل في الجهات غير الحكومية تضمن الكثير من الأدوات التي من شأنها تحقيق أهداف الدولة في إعادة التوازن في توزيع القوى العاملة على قطاعات العمل غير الحكومية.

وقال ان هذه القطاعات تقوم بدور رئيسي في تنمية الاقتصاد الوطني ويتطلب لتعزيز ذلك الدور تأهيل الفئات المستهدفة من الباحثين عن عمل موضحا أن لدى اتحاد الصناعات الكويتية برنامجا لتأهيل وتوظيف الباحثين عن العمل في مجال القطاع الصناعي وان البرنامج سيستفيد من برنامج الاتحاد بتأهيل وتوظيف 20 باحثا عن العمل وفقا لرؤية البرنامج الهادفة لدعم العمالة الوطنية وحثها على العمل في القطاع الخاص.

وبين ان المدة الإجمالية لهذا العقد تبلغ 11 شهرا تبدأ من ديسمبر الجاري مضيفا ان المرحلة الأولى منه هي مرحلة الإرشاد الوظيفي والتوجيه والتسجيل واختبارات تقييم المتدربين وتكون مدتها شهرين من تاريخ توقيع العقد.

وذكر ان المرحلة الثانية هي مرحلة التدريب التأسيسي لبرنامج تأهيل وتوظيف 20 باحثا عن العمل في القطاع الصناعي ومدتها شهر تبدأ في غضون أسبوع من تاريخ انتهاء مرحلة الإرشاد الوظيفي واختبارات التقييم وتوزيع المتدربين ويتلقي خلالها المتدرب الدورات التدريبية اللازمة وفقا للعرض المقدم من اتحاد الصناعات والمعتمد من برنامج إعادة الهيكلة.

ولفت الى ان المرحلة الثالثة هي مرحلة التدريب التخصصي والمرحلة الرابعة خاصة ب (التوظيف الميداني) والمرحلة الخامسة هي مرحلة التقييم وهي مرحلة يتم خلالها تقييم البرنامج التدريبي وأثره على المتدربين ورأي جهات التوظيف بالمتدربين ورأي المتدربين بالتدريب وبفرص العمل التي أتيحت لهم.

من جانبه أشاد رئيس مجلس إدارة اتحاد الصناعات الكويتية حسين الخرافي بالتعاون مع برنامج إعادة الهيكلة الذي يعتبر تفعيلا لما جاء في مذكرة التفاهم المبرمة بين الطرفين والتي تهدف إلى تشجيع العمالة الوطنية على الانخراط في القطاع الخاص معربا عن أمله في أن يحقق هذا المشروع النتائج الإيجابية المأمولة في توطين الشباب الكويتي في هذا القطاع الحيوي.
أضف تعليقك

تعليقات  0