هل من تفسير لهذه الظاهرة؟!


من اكتشف الجاذبية الارضية؟

من قام بأول عملية زراعة قلب؟

من اكتشف المضادات الحيوية مثل البنسلين؟

من هو أول إنسان وطئت قدماه سطح القمر؟

من هو أول طبيب في التاريخ؟

باستخدام الانترنت تستطيع ان تجيب عن هذه الاسئلة، والا اقول لك طريقة اسهل وأكثر متعة.. بس تجول في شوارع الكويت، وعندها سترى بأم عينيك الاسماء التي اطلقت على الشوارع مستبدلين بها الارقام التي تسهل عملية الاستدلال على العناوين بأسماء عظماء ممن اخترعوا اختراعات مذهلة واكتشفوا اسرار الكون والعلم، ومكامن شفاء الأمراض وصنعوا وغيروا التاريخ بانجازاتهم العظيمة على الاقل لهذا البلد.

هذه «الهَبَّة» الجديدة الا وهي اطلاق اسماء اشخاص على الشوارع بدلاً من الأرقام ليس بها أي دلالة او معنى بأن معظم هؤلاء ممن اطلقت اسماؤهم على الشوارع قد ساهموا على الاقل في نهضة الكويت ورفعتها، أو حتى مكانتها التاريخية والسياسية والاقتصادية.

نعم، هناك أناس نفتخر باطلاق اسمائهم على الشوارع الرئيسية، وكانت اسهاماتهم في مجالات التعليم والثقافة والفن والاقتصاد والسياسة والتاريخ، وكان هناك من فدى الكويت بعمره واستشهد في سبيلها، ولكن ان يتم تغيير الارقام الى أسماء وبهذه السرعة قلل من الأهمية التاريخية لمن يستحقون هذا الشرف، ورفع مقام من لم يضيفوا للكويت وتاريخها وأهلها أي شيء يذكر، مع احترامنا للجميع، ولكن تسمية الشوارع والميادين والمباني في العالم كله تكون لمن يتركون بصمة في البلد، وهذا لا ينطبق على الكويت وحسب، بل هو تقليد عالمي، كما ان ترقيم الشوارع هو أيضا نظام عالمي يسهل عملية الاستدلال، خاصة بالنسبة للأجانب، وكلنا يعرف عدد الجنسيات في الكويت.

أكرر مع احترامنا للجميع، ولكن هناك أسماء كثيرة ليست لها أية اسهامات، ولذا لا يستطيع أي مواطن ان يشرح، على الأقل لابنائه، الدور الذي أداه أي من هذه الأسماء التي اطلقت على الشوارع، سوى أنه كويتي من عائلة محترمة وليس هناك ضرر في ذلك، وسنتقبل الأمر لانه قد تكون هناك حكمة من وراء هذا النظام تعرفها الجهات المعنية ولا نعرفها نحن. ولكن هل بامكان الحكومة ان تصدر كتيباً تشرح للمواطنين فيه كيفية اختيار هذه الاسماء؟ وما اسهاماتهم الحقيقية؟ ليضيف إلى ثقافة الآباء لعل وعسى ان نقتنع بأن هذه الظاهرة أو «الهَبَّة» الجديدة هي فعلاً جديرة بالانتشار..

د. ناجي سعود الزيد

alzaidnajeee@hotmail.com
أضف تعليقك

تعليقات  1


Alshammari
اطلاق الاسماء منذ بداية السبعينيات انتشرت كالهشيم من خلال المجلس البلدي من خلال المحسوبية والواسطة ثم تحولت الى مجلس الوزراء لشراء الولاءاتوتندرج الى اطلاق اشخاص بس لانهم اعضاء سابقين في مجلس الامة ويحز في النفس عدم اطلاق المؤسسين في اقرار الدستور كالنائب عبدالله اللافي الشمرى ؟! واطلاق عضو اسم عضو جاء لاحقاً لم يتحدث في اى مضبطة ضيف الله القخص وهو على سبيل المثال لا الحصر يعني اطلاق الاسماء تتم وغقاً للمحسوبية والواسطة ولتقديم الولاءات الخ