العليم: "حدس" ستكون أكثر انفتاحا على الشركاء في الشأن السياسي ويجب أن يكون هناك حوار لحل الأزمات


دعا الأمين العام للحركة الدستورية الإسلامية المهندس محمد العليم إلى ضرورة التعاون بين كافة القوي السياسية من أجل الإصلاح السياسي الذي يحقق مصلحة الكويت ، مشيرا إلى أن الحركة الدستورية الإسلامية يدها ممدودة للجميع للتعاون لما في مصلحة الكويت.

وتمني العليم في مؤتمره الصحافي والذي عقده اليوم في منطقة الزهراء التوفيق والسداد في المرحلة القيادة للحركة الدستورية الإسلامية ، مشيرا إلى أن الحركة عقدت مؤتمرها العام بالأمس وتم انتخاب الأمين العام والأمانة العامة واعتماد اللائحة الأساسية وإستراتيجية الحركة التي تعدها الأمانة العامة ،

وبين أن المؤتمر العام بالأمس كان شفافا وكانت مصلحة الكويت حاضرة فيه ، وكما عودتنا الحركة الدستورية فإن مصلحة الكويت هي أهم ما تصبو إليه كمؤسسة سياسية تعمل في الشأن الكويتي السياسي .

وتوجه العليم إلى أعضاء المؤتمر العام بالشكر على منحة الثقة ، كما توجه بالشكر إلي الأمين العام السابق على ما بذله من جهة خلال فترة توليه منصب الأمين العام ، مبينا أن الحركة الدستورية الإسلامية هي كيان مؤسسي ، تعمل عن طريق العمل المؤسسي في اتخاذ قراراتها ومجالس قرارها ، وتعتمد على الوضوح والعلنية والشفافية في تلك القرارات ،

واشار إلى أن المرحة القادمة ستكون الحركة فيها أكثر انفتاحا على الشركاء في الشأن السياسي موضحا أن من أهم الأمور التي تبحثها الحركة في مجالس قراراتها هذه التجربة التي عاشتها الحركة الدستورية الإسلامية على ما يقارب ربع قرن.

وأشار العليم إلى أن هذه التجربة مر عليها نجاحات وإخفاقات ، وكان هناك نقاط قوه ونقاط ضعف لهذه التجربة ولكنها تجربة مهمة وثرية أن نطرحها للمجتمع للشراكة عليها ، ونتشارك في تطوير هذه التجربة وتنميتها بما يخدم الوطن بيننا وبين الشركاء السياسيين الذي بيننا وبينهم فضاءات مشتركة وتوجه محافظ موجود في البلد ، كما نتعاون مع الجميع بما يخدم مصلحة الكويت وأهل الكويت ، فنعمل على توسيع وتعريض قاعدة هذه التجربة ، ونرحب بمن يحمل نفس الهموم المشتركة لمصلحة الكويت والوطن ، ونتعاون لإنضاج هذه التجربة وتطويرها ، وسنكون شركاء بكل ما تحمل الكلمة من معني فى الوضوح والشفافية والتعاون والقرار يكون وفق الآليات اللائحية والمؤسسة للحركة .

وأضاف العليم : نحن نعتقد أن الكويت تمر بمرحلة سياسية صعبة تحتاج إلى تعاون الجميع وتضافر الجهود للخروج من هذه الأزمات التي تلد إحداهما الأخرى ، مشيرا إلى أن الأفق السياسي في الكويت يقترب من الانسداد ، وهناك محاولات للإصلاح لكن هذه المحاولات مازالت تحتاج إلى التفاعل والدعم لإيجاد أرضية لمشروع إصلاحي يخدم الكويت وأهلها وكل من يقيم على أرض الكويت .

وبين العليم أن الوضع السياسي الكويتي لا يخفي على أحد فقد مر بمنعطفات قاسية جدا خلال الست سنوات الماضية ، تم حل البرلمان ست مرات بالإضافة إلى تغيير عدة حكومات لانستطيع أن نحصيها من كثرة حلها وإعادة تشكيلها ، بالإضافة إلى تغيير النظام الانتخابي الذي أصبح أحد أسباب الوضع السياسي بالكويت ، مطالبا بضرورة حل هذه الأزمات ، مؤكدا على ضرورة حل هذه الأزمات بروح التعاون مع الجميع والتحرك الإصلاحي .

وطالب العليم بضرورة معالجة الأزمات التي تعيشها الكويت بروح التعاون والتحرك الإصلاحي مبينا أن أي تجربة إصلاحية لابد لها من تقويم ، ولابد من تعزيز النقاط الإيجابية فيها وتجاوز النقاط السلبية وإنضاج الفكرة بطريقة أكبر لخدمة الوطن ، مشددا على أنه لابد أن يكون هناك انفراجة قريبة فلا يمكن بأي حال من الأحوال أن يستمر الوضع بهذه القسوة فترة كبيرة ، فالأزمة دائما ما تخلق الانفراجة ، وهذه الانفراجة تحتاج إلى التعاون من الجميع ومن السلطة من خلال وضع مشروع إصلاحي يخدم الوطن والمواطنين .

وقال العليم ، أن الفساد وصل إلى مرحلة كبيرة ، فقد أصبحت محاربته واجبا وطنيا على الجميع ، لأن البنية الأساسية التي نتعامل معها تدعم وجود الفساد المالي والإداري والجميع ينشد الإصلاح والإصلاح له مقوماته من خلال تشكيل الحكومة ونهجها فقد قلت الكفاءات ورجال الدولة في تشكيل الحكومات التي لاتبني على برنامج لذا فتشكيل تلك الحكومات يحتاج إلي مراجعة ويجب أن يقوم تشكيل الحكومات على الإنجاز الحقيقي وخطة واضحة ونهج واضح.

وتساءل العليم : حينما يتم حل المجلس مرات متكررة هل هذا الأمر مقصود لذاته أم أنه لإرهاق المواطن ؟ كيف يستقر التشريع وتستقر الرقابة وسط حل المجالس النيابية ؟ مطالبا بضرورة تطوير المؤسسات البرلمانية ولابد من دعم استقلالية القضاء وأن ننتقل إلي دولة المؤسسات أما أن يظل الوضع على ماهو عليه من غياب لدولة المؤسسات

وتابع:نحن نعيش وسط إقليم حساس فهذا أمر في غاية الخطورة ، وأبسط مثال على ذلك الاتفاق الغربي الأمريكي الإيراني ومشروع إيران التوسعي والذي لايخفي على أحد ,مضيفا "نعم إيران دولة جارة لكن يجب أن يكون هناك احترام متبادل ولكن ما نراه من تدخلات سافرة موجودة على ارض الواقع وقضية سوريا خير دليل ".

وأضاف العليم أن الوضع السياسي في الكويت لايرضي أحدا ، فهناك من يبحث عن بدائل للنفط فقد ظهر النقط الصخري والنفط الرملي وسط توقعات بانخفاض سعر برميل النفط فماذا نحن فاعلون إذا وصل سعر برميل النفط إلى ثلاثين أو ستين دولارا مع عدم وجود مصادر بديله للدخل .

وأشار العليم إلى أن العلاقة الاجتماعية والأخوية مؤشر من مؤشرات المجتمع الكويتي وأساس من أساساته فعلاقتنا مع الأسرة علاقة محمودة ، ويجب أن تستمر ومن المهم تواصلنا معهم ، لكن العلاقة السياسية لابد أن تقوم وفق القانون والدستور ومن أخطأ يجب أن نواجهه ونقول له بأنه أخطأ ومن يصيب يجب أن نخبره بذلك ، فالدستور وزع هذه العلاقة في مواده بين دفتي المادة الرابعة والمادة السادسة والذي تؤكد الأولي على أن الحكم في ذرية مبارك الكبير والأخرى تؤكد على أن الأمة مصدر السلطات .

وتابع العليم : نحن كحركة دستورية إسلامية نتمني الاستقرار لبلدنا الكويت ويجب أن يكون هناك حوار وفق الآليات الدستورية والقانونية بما يكفل كرامة الناس وحقوق الإنسان وبما يكفل استقرار وتنمية الكويت والحريات العامة مشيرا إلى أن الحركة الدستورية الإسلامية خطها واضح منذ ما يقارب 25 عاما

وأكد أن الحركة لها مساهمتها في الحكومة والبرلمان وتسعي إلى التعاون مع الجميع بشكل إصلاحي ومؤسسي كما نسعي إلي أن نكون نواه لحزب سياسي قادم وفق القانون والدستور مطالبا بضرورة الدفع بهذا القانون ، فقد أصبح من الضروري أن يكون هناك كيانات سياسية تعمل بشكل واضح ويعلن من هم أفرادها وماهي مصادر تمويلها وماهى مصاريفها أفضل من وجود كيانات لايحكمها القانون.

ووجه العليم رسالة إلى القوي السياسي بضرورة تجاوز الخلافات وإيجاد أرضية مشتركة للعمل من خلال مشروع إصلاحي لتطوير وتنمية الكويت كما توجه بالشكر إلى أبناء الحركة الدستورية الإسلامية على الثقة التي نالها باختياره أمينا عاما للحركة الدستورية الإسلامية في دورتها الجديدة .

وقال العليم : نحن شركاء مع الكتل والشخصيات الوطنية الموجودة في الساحة السياسية ونتعاون معها للعمل في الإصلاح السياسي الذي يحقق مصلحة الكويت مطالبا بضرورة تجاوز السلبيات وتعزيز الايجابيات مشيرا إلى أن الحركة لمست جدية من الشركاء في المعارضة الإصلاحية إلى إيجاد آلية من الممكن أن تحقق النجاح والتنمية والاستقرار السياسي في الفترة القادمة

واختتم العليم قائلا: أتمني من الجميع التعاون وأؤكد على ان يدنا ممدودة للجميع للتعاون والحوار لتحقيق ما فيه خير للكويت وأهلها ..

أضف تعليقك

تعليقات  0