إحالة مرسي ومرشد الإخوان بتهمة “التخابر والإرهاب”



أفادت وكالة “أنباء الشرق الأوسط” المصرية، الأربعاء، أن الرئيس المعزول محمد مرسي الذي أقاله الجيش في مطلع يوليو الماضي، سيحاكم في مصر بتهمة “التخابر مع منظمات أجنبية خارج البلاد بغية ارتكاب أعمال إرهابية”.

وقد أحال النائب العام، المستشار هشام بركات، إلى محكمة الجنايات الى جانب مرسي، محمد بديع المرشد العام للإخوان المسلمين، ونائبيه خيرت الشاطر ومحمود عزت وعدة قياديين آخرين، بحسب الوكالة.

وأسندت النيابة العامة إلى المتهمين تهم، التخابر مع منظمات أجنبية خارج البلاد، بغية ارتكاب أعمال إرهابية داخل البلاد، وإفشاء أسرار الدفاع عن البلاد لدولة أجنبية ومن يعملون لمصلحتها، وتمويل الإرهاب، والتدريب العسكري لتحقيق أغراض التنظيم الدولي للإخوان، وارتكاب أفعال تؤدي إلى المساس باستقلال البلاد ووحدتها وسلامة أراضيه”.

وفي يوليو استجوب القضاء مرسي، حول ظروف فراره من سجن وادي النطرون (شمال غرب القاهرة) في مطلع 2011، أثناء الانتفاضة التي أطاحت بالرئيس السابق حسني مبارك من السلطة، واتهم بأنه تلقى مساعدة من مجموعات في الخارج مثل حزب اللبناني، وحركة حماس الفلسطينية.

وكان الجيش المصري عزل مرسي في 3 يوليو، بعد تظاهرات حاشدة طالبت برحيله.

ومنذ ذلك الحين يتظاهر أنصاره بشكل شبه يومي احتجاجاً على الحملة ضد مؤيدي الإخوان المسلمين التي أوقعت أكثر من ألف قتيل منذ مطلع الصيف واعتقال آلاف آخرين في صفوف الإسلاميين.
أضف تعليقك

تعليقات  0