وزارة التربية..امن وسلامة المدارس هاجسنا الأول الذي نعمل بكل طاقاتنا لتحقيقه


قالت وكيلة وزارة التربية مريم الوتيد ان أمن وسلامة الطلبة وجميع الموجودين داخل المدارس يعد الهاجس الأول للوزارة الذي تعمل بكل طاقاتها وامكاناتها الى تحقيقه.

وأكدت الوتيد خلال ترؤسها الاجتماع الأول لفريق عمل التدخل السريع في حالات الطوارئ في المدارس والمناطق التعليمية اليوم ضرورة وضع استراتيجية وطنية موحدة لتأمين التدخل السريع في المدارس في حالات الطوارئ والأزمات والكوارث.

وقالت ان الوزارة ستسخر جميع إمكاناتها لتحقيق هذا الأمر مشددة على ضرورة إيجاد أساليب فاعلة ومبتكرة في مجال أمن وسلامة الطلاب و العاملين في المدارس ليتم تنفيذها واتباعها في جميع

المدارس بهدف التقليل من الحوادث الطارئة وتحقيق التعامل الأمثل مع ما يحدث من أمور تستدعي التدخل السريع الإيجابي .

 واستعرضت الوتيد بدايات إنشاء فريق التدخل السريع بعد الغزو العراقي للكويت ومهامه لمواكبة جميع الأمور الحالية من كوارث وأزمات لافتة إلى صعوبة متابعة الوزارة أو المناطق التعليمية لما يحدث في 800 مدرسة بصورة تفصيلية.

واعلنت تشكيل فريق التدخل السريع من مجموعة من التربويين ومن جهات خارج الوزارة وهي وزارة الداخلية ووزارة الصحة والدفاع المدني للتعاون على تحقيق الأمن والسلامة للجميع بأسلوب فاعل سريع

داعية أعضاء الفريق إلى تقديم مقترحاتهم وملاحظاتهم في مجالي رسم الاستراتيجية التربوية للأمن والسلامة ووضع دليل إرشادي جديد للتعامل مع الأزمات والكوارث.
أضف تعليقك

تعليقات  0