«الجنرالة الطبيبة أورسولا» أم لسبعة أطفال وقائدة للجيش الألماني



قبل يومين من الآن أسندت المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل مهام وزارة الدفاع إلى أورسولا فون دير لاين؛كأول امرأة تتولى هذا المنصب في تاريخ ألمانيا.الاختيار استقبله الكثير من الألمان

بدهشة كبيرة فهو منصب لم يكن يتوقع أحد أن يذهب إلى امرأة، وكانت أورسولا أقرب إلى حقيبة الخارجية منها إلى الدفاع. أورسولا تبلغ من العمر 54 عاما/ وهي أم لسبعة أبناء، وهي في الأصل

طبيبة. وتولت من قبل وزارة شئون العائلة، وتتحدث الفرنسية والإنجليزية بطلاقة. وتقول أورسولا إنها «عادة ما تشعر بأن عليها التأكيد على أنها لا تهمل واجباتها كزوجة وأم»، وتضيف: «في ألمانيا

ما زال الناس ينظرون إلى المرأة العاملة على أنها عادة ما تهمل زوجها وأطفالها». من جانبه، يقول هيلميت كونت شاوس رئيس لجنة الجيش في البرلمان الألماني، إن تسمية أورسولا دليل على

 أن تولي إمرأة مسئولية وزارة الدفاع وضع طبيعي. ويضيف: «المرأة في ألمانيا منذ عام 2001 بإمكانها الالتحاق بالجيش كوظيفة». - نساء تولين حقيبة وزارة الدفاع على مستوى العالم إذا كانت

أرسولا هي المرأة الأولى في تاريخ ألمانيا التي تتولى حقيبة الدفاع -وتبلغ ميزانيتها 33 مليار يورو- فقد سبقتها إلى هذا المنصب في العالم 81 سيدة. كانت سيريمافو بندرنايكا من سيرلانكا أول

سيدة تتولى هذا المنصب في التاريخ وتولت معه رئاسة الوزراء والشئون الخارجية والعمل عام 1960. وبصفة عامة فإن الدول الآسيوية هي الأكثر جرأة في إسناد هذه الحقيبة المرتبطة بالرجال

إلى النساء. وتولت سيدات ذات المنصب في عدة دول مثل: باكستان وبنجلاديش وسيرلانكا والسنغال والفلبين وغينيا بيساو وجاميكا والإكوادور والبوسنة وإسبانيا وليتوانيا ونيوزيلاندا ونبيال والجابون وبتسوانا وبوليفيا وكينيا وتايلاند وألبانيا والهند.

أضف تعليقك

تعليقات  0