أردوغان : تحقيقات الفساد « عملية قذرة » لتشويهنا

استنكر رئيس الوزراء التركي طيب اردوغان تحقيقات تتعلق بتهم بالفساد استهدفت حلفاء له قبل شهور من الانتخابات، واصفا التحقيقات بأنها «عملية قذرة» لتشويه حكومته وتقويض تقدم البلاد.

وقال اردوغان، في أول رد فعل له على التحقيقات التي استهدفت مقربين منه، إن من يقفون وراء التحقيق يحاولون إقامة «دولة داخل الدولة»، في إشارة على ما يبدو إلى الحركة التي يتزعمها رجل الدين فتح الله غولين المقيم بالولايات المتحدة والذي يسيطر أتباعه على مواقع مؤثرة في الشرطة والقضاء، والذي نفى محاميه أي دور له في التحقيقات التي تمت، وقال المحامي اورهان ارديملي في بيان نشرته وسائل إعلام محلية «غولين لا علاقة له بالتحقيقات وليست لديه معلومات بشأنها أو بشأن المسؤولين العموميين الذين يجرونها».

وتابع اردوغان في مؤتمر صحافي عقده مساء امس الأول انه «في الوقت الذي نكافح فيه لجعل تركيا ضمن الدول العشر الأولى في العالم.. ينخرط البعض في جهود لوقف نمونا السريع.

هناك الموجودن في الخارج .. وهناك امتدادات لهم داخل بلدنا»، مضيفا: «تجري حاليا عملية قذرة للغاية»، مؤكدا أنه لن يسمح بأي «تآمر سياسي»، مضيفا أن بعض الأشخاص يحاولون وقف صعود تركيا السريع على الساحة العالمية. لكن أردوغان أشار الى ان الضباط أقيلوا لإساءتهم استغلال سلطاتهم وإنه قد تتم إقالة المزيد في مدن أخرى. 

وفي تطور لاحق، أبعدت وزارة الداخلية التركية، مدير أمن اسطنبول حسين جابكن. وذكرت محطة «إن.تي.في » الإخبارية التركية امس أن هناك احتمالات قوية على تعيين مدير أمن إزمير علي بيلكاوي محل جابكن.

أضف تعليقك

تعليقات  0