هندي ينقل 17000 متوفى إلى بلده خلال 13 عام دون مقابل

 



يعمل في دولة الإمارات العربية المتحدة منذ ما يزيد على 13 عاماً، ولكن أعماله فاقت تصور زملاؤه وكل من يعرفه، يبرز لنا المقيم الهندي أشرف بالاراكونومال (42 عاما) كمثال حي لعمل الخير

داخل الدولة، من خلال مساعدته في نقل نحو 17000 من المتوفيين من داخل الإمارات إلى موطنهم الاصلي دون مقابل طوال فترة اقامته بإمارة عجمان في ال 13 عاماً الماضية، وذلك دون مقابل

لأعماله التي ينجزها في أقل وقت ممكن. ساعد اشرف العديد من العائلات من 38 جنسية في نقل ذويهم المتوفين من داخل الدولة لجميع أنحاء العالم بجهد تطوعي لم يكن له مثيل لأحد سواه، وعن مجهوده فهو لا يبالي بعدد الساعات والأيام التي يستغرقها في إنهاء الإجراءات وإرسال المتوفين إلى موطنهم الأصلي، ولكن ماذا عن التكلفة؟

يقول أشرف لصحيفة ال “gulf News”، إن الله أعطاه وفرة في المال، فهو يكسب ما يقرب من 20000 درهم شهرياً نظير إدارته لجراج سيارات ثقيلة في إمارة عجمان، وإنه لا يبخل بمجهوده على

أحد من العائلات التي يتوفى لها أشخاص داخل الدولة ولا يقدرون على التصرف، ويضيف بأنه إذا ما قرر أن يأخذ مقابل أفعاله لاصبح من الاثرياء، ويقول إن عائلة أوروبية عرضت عليه ما يقرب من

 18000 درهم الأسبوع الماضي لنقل متوفى لها، إلا أنه رفض، وآخرون عرضوا عليه 10000 درهم، إلا إنه يريد منهم فقط الدعاء له ، كما أنهم يشهدون له بالتفاني في عمله الخيري.

يقول ديباش شاندرا مالك متجر في الشارقة، إن عامل لديه قد توفى وأصبح في مأزق ويريد أن يرسله لذويه في أقرب وقت ممكن، ودله أحد أقاربه على أشرف الذي لم يتوانى في إرسال جثة

البائع خلال 24 ساعة فقط إلى عائلته، كما عرض عليه 3000 درهم ولكنه كالعادة رفض. ويؤكد كلامه مواطنه نيسار ثالانجارا الذي قال، إنه يعرف أشرف منذ 10 سنوات ويرى بنفسه توسل العائلات

 له ليقبل منهم المال نظير خدماته، ويقومون بالإتصال به للتوسط كي يقبل المال، إلا ان محاولاتهم دائماً ما تفشل. ويقول أشرف بأن ألفته وصفاته الإجتماعية ومعرفته الشديدة بالنظام والإجراءات

المتبعه تجعله ينهي كافة الإجراءات خلال يوم واحد، ويضيف بأنه يخرج من بيته السابعة صباحاً ولا يعود إلا في التاسعة أو العاشرة مساءً من كل يوم، وما يساعده على ذلك دعم زوجته وابنه له.

ويقول في نهاية الحديث معه بأنه يتعامل مع أكثر من 30 جنسية خلال عمله، وبخصوص ما يفعله من نقل الموتى فإنه يتعرض حالياً لما يزيد عن 25 حالة في الشهر الواحد، ويضيف بأنه لا يقول “لا” لأحد في مثل هذا الموقف، وأنه سوف يستمر فيما يفعله لآخر نفس في حياته.
أضف تعليقك

تعليقات  0