وزير الأمن الإيراني السابق: الاتفاق النووي صادم للغاية




وصف حيدر مصلحي، وزير الأمن والاستخبارات الإيرانية في حكومة الرئيس السابق محمود أحمدي نجاد، بعض مواد الاتفاقية النووية المبرمة بين طهران والقوى الغربية بـ"الصادم" للغاية، واتهم الوفد الإيراني المفاوض بالتوقيع على العقوبات المفروضة على بلاده، مؤكداً أن طهران بتوقيعها على هذه الوثيقة لا يحق لها تخصب اليورانيوم مطلقاً.

ووفقاً للتوافق النووي الذي أُبرم الشهر الماضي مع مجموعة (5+1) لا يسمح لإيران بتخصيب اليورانيوم بنسبة أعلى من 5%، بينما كانت قبل ذلك تخصب بدرجة 20%، الأمر الذي كان يؤهلها لصنع السلاح النووي.

ونقل موقع "رجانيوز" المتشدد تصريحات لحيدر مصلحي أدلى بها في كلمة له أمام عدد من طلاب حوزة دينية بطهران العاصمة تدعى "تشيذر" انتقد فيها الوفد المفاوض الإيراني والذي يترأسه وزير الخارجية الإيراني، محمد جواد ظريف، مضيفاً: "للأسف ثمة مواد في الاتفاقية تعد صادمة للغاية".

ومن جانب آخر لم يكشف مصلحي عن مواد التوافق التي تحدث عنها.

وأضاف مصلحي أن التوقيع على هذه الاتفاقية شكل "ضربة قوية" للجمهورية الإسلامية، لأن طهران وقعت بيدها على العقوبات المفروضة على الشعب الإيراني، على حد تعبيره.

ووصف مصلحي - الذي كان يحظى بتأييد مطلق من قبل المرشد الأعلى للنظام علي خامنئي - الاتفاق بالخاطئ، مضيفاً: "إن أميركا بيدها زمام المبادرة الآن وتوجه أفكارنا نحو الاتجاه الذي تريده هي."
أضف تعليقك

تعليقات  0