إعادة الشباب لم يعد حلماً





اعادة الشباب... حلم يراود الكثيرين، مثل اعادة عقارب الساعة الى الوراء، ظل «ينبوع الشباب الدائم» عصيا على العلماء، حتى وقت قريب، اذ نجح علماء اخيرا في اعادة «الشباب» للخلايا الهرمة.

ويقول ديفيد سينكلير، بروفيسور علم الجينات بجامعة هارفارد الطبية، ان حرمان خلايا البشرة من الاوكسجين، يؤدي الى اضعاف مصنع الطاقة في الخلية المعروفة بميتوكوندريا، والتي تحتاجها تلك الخلايا للتجدد.

ووجد فريق عمل سينكلير أن تقديم جرعات من مرافق الانزيمات «نيكوتيناميد ادينين نيوكليوتايد»، ويرمز اليه بــ«ناد» NAD الذي تفرزه الخلايا الشابة طبيعيا، جعلت من خلايا فئران تجارب، تبلغ من العمر عامين، تبدو وكأنها في شهرها السادس «وبترجمة ذلك على اعمار البشر، فهذا يعني تجديد خلايا شخص يبلغ من العمر 60 عاما الى خلايا شابة لشخص في العقد الثاني من العمر».
أضف تعليقك

تعليقات  0