القرضاوي: السيسي صار ورقة محروقة، لا يصلح لشيء، لا رئيسا، ولا وزيرا للدفاع.. و "الازهر" مسلوب الارادة


قال العلامة و الداعية يوسف القرضاوي ان السيسي صار ورقة محروقة، لا يصلح لشيء، لا رئيسا، ولا وزيرا للدفاع.. وتابع قائلا: انظر إلى التسريبات المنسوبة إليه، هل هذا وزير دفاع يليق بمصر، فضلا عن أن

يكون رئيسا، لن يكون السيسي رئيسا لمصر، حتى ولو أراد ذلك، مثله مثل جمال مبارك حين حلم بالرئاسة، والشعب المصري شب عن الطوق، ولم يعد عسكري باستطاعته أن يفرض نفسه عليه.

 الشعب المصري يقول في هتافه له: ارحل يا سيسي لسه محمد مرسي رئيسك ورئيسي!

وعن مؤسسة الازهر قال القرضاوي: عندما وجدت الأزهر وقف مع الانقلاب العسكري ضد الرئيس الشرعي المنتخب محمد مرسي، وبدا أكثر ارتماءً في أحضان الظالمين الذين غصبوا حق الشعب، وعزلوا

الرئيس المنتخب بإرادة شعبية حرة، ولم يتركوا له حرية، وعطلوا الدستور الذي أعدته هيئة منتخبة طوال ستة أشهر، ووافق عليه الشعب بإرادته الحرة، وعندما وجدت الأزهر مؤيدا لقوم يكرهون أن يعيش البلد

 في نظام ديموقراطي حر، وتخلى عن الوقوف في صف الحق، قلت لم يعد لي مكان في هذا الأزهر، ولابد أن أتركه، فاتخذت قراري وقدمت استقالتي الى الشعب المصري، ولم أرض أن أقدمها للأزهر، باعتبار أنه لم يعد له حرية البقاء، وحرية الكلمة، وحرية الإرادة..
أضف تعليقك

تعليقات  0