الأمم المتحدة والجامعة العربية تشيدان بمواقف دولة الكويت في دعم اللاجئين السوريين


أعربت مفوضية الأمم المتحدة السامية لشؤون اللاجئين وجامعة الدول العربية هنا اليوم عن إشادتهما بمواقف دولة الكويت وأمير البلاد الشيخ صباح الاحمد الجابر الصباح في دعم النازحين واللاجئين السوريين .

وقال الممثل الاقليمي لمفوضية الأمم المتحدة السامية لشؤون اللاجئين السفير محمد الدايري في تصريح للصحافيين عقب اجتماع مع الأمين العام للجامعة العربية نبيل العربي إنه تم خلال اللقاء "الاشادة بالموقف الريادي والرائع لدولة الكويت وأميرها الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح لاستضافته مؤتمري الامم المتحدة الاول والثاني للدول المانحة لدعم الشعب السوري خلال عامي 2013 و2014".

وذكر الدايري "إن المفوضية السامية لشؤون اللاجئين والجامعة العربية تثمنان عاليا جهود أمير دولة الكويت الشيخ صباح الأحمد لايفاء دولة الكويت بسداد 300 مليون دولار كانت قد تعهدت به خلال مؤتمر المانحين الأول في يناير الماضي".

وأشار في هذا الاطار الى ان نسبة سداد الدول لتعهداتها بلغت 68 في المائة من أصل مبلغ 6ر1 مليار دولار مشيدا في الوقت نفسه بجهود الامارات والسعودية في تقديم تعهداتها بالاضافة الى تقديم تبرعات شعبية لمساعدة اللاجئين والنازحين .

وأوضح ان دولة الكويت تحاول من خلال مؤتمر المانحين مواصلة جهودها واهتمامها بالشأن الانساني السوري ما جلعها تستضيف الشهر المقبل المؤتمر الثاني الدولي للمانحين بحضور السكرتير العام للأمم المتحدة بان كي مون والامين العام للجامعة العربية ورؤساء المنظمات الدولية الانسانية وممثلي العديد من الحكومات العربية والغربية.

وذكر الدايري انه بحث مع العربي التطورات الاخيرة فيما يتعلق بأوضاع اللاجئين السوريين في مصر والدول العربية المجاورة لسوريا بالاضافة الى تركيا بجانب مناقشة معالجة تفاقم الاوضاع الانسانية للنازحين في الداخل السوري جراء استمرار عمليات القتال هناك.

وأضاف "ان عام 2013 شهد نزوح 7ر1 مليون سوري الى دول الجوار فقط ونحن الآن على أعتاب سنة جديدة نأمل فيها ان يتوصل المجتمع الدولي المعني بالسلم والأمن لايجاد حل سلمي للقضية الانسانية في سوريا التي تطرح نفسها كأفظع ازمة انسانية في القرن ال21" .

وأعرب الدايري في الوقت نفسه عن استعداد المجتمع الدولي لتقديم المساعدات الانسانية لدول الجوار ومصر وللداخل السوري "الذي ينزف كثيرا" مشيدا باهتمام الجامعة العربية بهذه القضية الانسانية وكذلك تهيئة الاجواء لانجاح مؤتمر (جنيف2) المقرر الشهر المقبل لايجاد حل سياسي للأزمة السورية .

وأشار إلى انه تم في 16 ديسمبر الجاري إطلاق خطة إقليمية لدعم النازحين واللاجئين السوريين بقيمة 2ر4 مليار دولار لسد حاجة اللاجئين في دول الجوار ومصر خلال عام 2014 .

وحول دور المفوضية في تقديم العون للاجئين الفلسطينيين الذين تضرروا من النزاع في سوريا قال الدايري ان هناك ما يزيد عن 50 ألف لاجئ فلسطيني نزوحوا الى لبنان من سوريا وتتم مساعدتهم .

وأعرب عن إشادة المفوضية بدور لبنان والأردن لاستضافة عدد كبير من اللاجئين الفلسطينيين والسوريين يمثلون نسبة كبيرة من سكان هاتين الدولتين .

وأوضح الدايري ان المفوضية سجلت أكثر من 820 ألف لاجئ سوري في لبنان فيما تقول الحكومة اللبنانية ان عددهم زاد عن المليون لاجئ ما يمثل يمثل ربع سكان لبنان تقريبا .

وأشار الى أن المفوضية سجلت في الاردن 650 ألف لاجئ سوري فيما تقول الحكومة انهم يزيدون عن مليون لاجئ يعيشون إلى جانب ستة ملايين مواطن أردني " ومن هنا تزداد الاعباء على الحكومتين اللبنانية والاردنية.''

أضف تعليقك

تعليقات  0