بان كي مون يدين الهجوم الارهابي على مديرية أمن الدقهلية في المنصورة بمصر


دان الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون "الهجوم الإرهابي" على مديرية امن الدقهلية في مدينة المنصورة بمصر الذي أدى الى مقتل وجرح العشرات معربا عن تعازيه لاسر الضحايا وللحكومة والشعب المصري.

وقال بان في بيان هنا الليلة الماضية أنه لا يوجد "سبب يمكن أن يبرر مثل هذه الأعمال الإرهابية" مطالبا بالعمل السريع من أجل تقديم الجناة أمام العدالة.

ومن جانب اخر نقل البيان "انزعاج" بان مما وصفه ب"تدهور حالة حقوق الإنسان والمناخ السياسي في مصر" مشيرا الى الحكم على ثلاثة من النشطاء البارزين في مجال حقوق الإنسان لمدة ثلاث سنوات في السجن يوم الاحد الماضي.

واشار الى مداهمة السلطات المصرية الأسبوع الماضي احدى منظمات حقوق الانسان في سياق الاحتجاجات على القانون الجديد.

ورأى ان هذه الإجراءات تعمل على "تقييد الفضاء السياسي باعتبارها مخالفة لروح الثورة التي بدأت منذ منذ ثلاث سنوات عندما خرج المصريون الى الشارع للمطالبة بالحرية والديمقراطية بشجاعة وحزم".

وقال ان السلطات المصرية ملتزمة بإجراء استفتاء على الدستور المقترح على أن تليه الانتخابات البرلمانية والرئاسية.

ودعا المصريين إلى إيجاد أرضية مشتركة تضمن توافق الآراء حول انتقال ديمقراطي في البلاد.

وجدد البيان تأكيد موقف الامم المتحدة الداعم لمصر موضحا "ان الأمم المتحدة منخرطة تماما في دعم مصر العضو المهم في الامم المتحدة وان الأمين العام ملتزم التزاما كاملا بدعم هدف الشعب المصري بحياة مستقرة وديمقراطية ومزدهرة".

يذكر ان 15 شخصا لقوا حتفهم وأصيب اكثر من 130 وفق اخر حصيلة معلنة في الهجوم اليذ نفذ فجر أمس بسيارة مفخخة استهدفت مبنى مديرية أمن محافظة الدقهلية في مدينة المنصورة بمصر.
أضف تعليقك

تعليقات  0