الجامعة تفند جميع الاتهامات وتطالب بتقديم الأدلة أو رد الاعتبار


كشف الناطق الرسمي باسم جامعة الكويت فيصل مقصيد عن استغراب جامعة الكويت مما أثير عن وجود عمليات تجرى لسرقة رمال تصل قيمتها 2مليون دينار منذ عام 2011 من موقع بناء مدينة صباح السالم الجامعية في الشدادية، وذلك عقب اجتماع لجنة الميزانيات والحساب الختامي بمجلس الأمة مع المسؤولين لمناقشة تقرير ديوان المحاسبة والحساب الختامي لجامعة الكويت، موضحا أن التقرير الرسمي الوارد من ديوان المحاسبة للجامعة لم يشر من قريب ولا من بعيد لوجود أية سرقة وأن هذه المعلومة ذكرت خلال اجتماع جامعة الكويت معلجنة الميزانيات والحساب الختامي بمجلس الأمةالأسبوع الماضي وأثيرت شفهيا من ممثل ديوان المحاسبة دون تقديم أي دليل يستند إليه .

وأكد مقصيد على أن جامعة الكويت هي التي حرصت ومنذ بداية المشروع على الاستفادة من تلك الرمال الصالحة سواء لأعمال المشروع أو أعمال مشاريع الخطة التنموية ، مشيرا إلى أنه بعد حصر الكميات اللازمة لأعمال الردم للمشروع قامت الجامعة بمخاطبة وزارة المالية للاستفسار عن ما إذا كانت الجهات الحكومية بحاجة لتلك الرمال الزائدة عن حاجة الجامعة ، موضحا أنه جاري حاليا دراسة الموضوع من قبل وزارة المالية لاستخدام هذه الرمال في أعمال إعادة تأهيل مرادم النفايات بالدولة .

وبين أن الكميات المشونة من الرمال تقدر بحوالي 2.3)مليون متر مكعب ) مشونة داخل الحرم الرئيسي، وليس كما صرح النائب الفاضل السيد عدنان عبد الصمد بأن كميات الرمال المشونة ( 1.6متر مكعب ) ، موضحا أن هناك آلية متبعة لدخول وخروج الشاحنات من هذا الموقع الضخم من خلال تصاريح يتم اعتمادها من قبل3 ) ) جهات ومنها جامعة الكويت، مؤكدا أن التربة الناتجة عن الحفر حاليا تشون في مناطق مخصصة لكل مقاول على حده في الحرم الطبي وسيتم استخدامها في أعمال الردم .

وأفاد مقصيد بأن الإجراءات التي تمت من قبل جامعة الكويت تدل على حرص هذا الصرح الاكاديمي الكبير على المال العام، وأن أي اتهام يجب أن يستند إلى دليل .

وأضاف أن هذه المعلومة خطيرة وتمس كل من يعمل بهذا المشروع ، مؤكدا على أن فريق العمل يعمل بكل جهد وإخلاص لدفع عجلة العمل بالمشروع .

وأوضح مقصيد أن عدم تضمين ديوان المحاسبة لهذه الواقعة المزعومة في تقاريرهم منذ العام 2011 يثير الشك والريبة ويثير استغراب الجامعة، وأنه في حال وجود دليل يجب أن يقدم لكي تتخذ الجامعة الإجراءات القانونية بهذا التجاوز، مؤكدا أن جامعة الكويت قامت بمخاطبة ديوان المحاسبة رسميا لتزويدها بالأدلة التي تم الاستناد إليها في هذا الشأن حتى يتم اتخاذ الإجراءات القانونية اللازمة .

وبين مقصيد بأنه بإمكان الجميع مشاهدة الكميات المشونة من التربة الواضحة للعيان بمجرد المرور من الدائري السادس .


أضف تعليقك

تعليقات  1


سالم
ان لم يكن السرقه في التراب ففي شئ اخر المهم السرقه موجوده موجوده لكي يمشي حال الحرامية