ما هي أبعد نقطة وصل اليها رسول الله صلى الله عليه وسلم في بلاد الشام عندما كان يعمل بالتجارة مع عمه؟





يذكر الدكتور (نوح مصطفى الفقير) في كتابه “الأنبياء والصحابة والشهداء والخلفاء والمعالم الدينية والعلماء الذين عاشوا لغاية (1350) هجرية في الأردن” ان رسول الله محمد زار المدن التالية في بلاد الشام:
1- الصفاوي: في الباقوعية تحديداً, فقد دلت الحفريات الأثرية على مرور الطريق الصحراوي القديم للقوافل التجارية الذي يربط الحجاز بالشام عند هذا المكان. والباقوعية تبعد عن عمان نحو (215) كيلومترا.

2 - مأدبا: ففي تاريخ دمشق ذكر ابن عساكر أن الراهب بحيرى كان يسكن البلقاء بقرية يقال لها: (ميفعة) وراء زيزياء وانه توفي قبل بعثة الرسول, وتعرف (ميفعة) اليوم بـ (أم الرصاص) وفيها آثار كثيرة ومنها صومعة راهب.

3 - بصرى الشام: وهي في منتصف المسافة بين عمان ودمشق وهي اليوم آثار قرب مدينة درعا السورية.. وقد قدمها رسول الله (صلى الله عليه وسلم) مرتين في صحبة عمه ابي طالب وهو ابن (12) سنة وكانت عندها قصة بحيرى الراهب, والثانية ومعه ميسرة مولى خديجة في تجارة لها.

والظاهر أن النبي (صلى الله عليه وسلم) جلس تحت أكثر من شجرة في بلاد الشام وقد يكون جلس تحت كل هذه المذكورات في التاريخ جميعاً. والله تعالى أعلم.

4- ثلاث قرى فتحها الرسول: العقبة واذرح والجرباء ثلاث قرى في الأردن

5- جرش تبعد 50 كيلومترا عن عمان.
أضف تعليقك

تعليقات  0