الحربي : زيادة للممرضين البدون بنسبة تقارب 75% من مكافآتهم الشهرية


كشف الوكيل المساعد للشؤون الفنية د.جمال الحربي عن موافقة ديوان الخدمة المدنية على التعديل المالي للممرضين من غير محددي الجنسية، مهنئا بحل المشكلة التي طالما عانت منها هذه الفئة من أعضاء الهيئة التمريضية، (وان شاء الله الموافقة القريبة بخصوص تعديل الكادر للكويتيين وهذا الطلب الآخر اللي طالبت به بعد مقابلتي للمسؤولين في ديوان الخدمة)، لافتا إلى أن هذا إنجاز خاص مع صعوبة ظروفهم، ومبينا أن هناك مطالبة أخرى بتعديل كادر التمريض للكويتيين 5/2009. 

وقال الحربي في تصريح له: «منذ تلقي الشكاوى بدأنا اجتماعات مع الديوان لمناقشة التعديل المالي لغير محددي الجنسية، حيث يعاني الممرضون من غير محددي الجنسية من أن معاشاتهم متدنية بالنسبة لغيرهم من الممرضين من الجنسيات الأخرى والتي تبلغ رواتبهم حوالي 800 دينار، بينما تتراوح رواتب فئة غير محددي الجنسية بين 350 و400 دينار.

ولهذا فقد اتجهت لديوان الخدمة المدنية لتعديل أوضاعهم المالية خاصة أن الممرضين من غير محددي الجنسية يبلغ عددهم حوالي 447 ممرضا، كما شدد على أنه سيستمر في المطالبة بتعديل الكادر للكويتيين من الممرضين.

وأضاف: «كنا نتابع بشكل متواصل مع الديوان بحضور ممثل للممرضين الكويتيين وممثل عن الممرضين من غير محددي الجنسية وقانوني من الوزارة، حتى حصلنا على موافقة الديوان، وعليه تم إرسال جدول الزيادة، وكل هذا تم خلال فترة تتراوح بين أسبوعين وثلاثة أسابيع من الاجتماعات حتى تم التوصل إلى إقرار التعديل المالي لهذه الفئة التي طالما طالبت بتعديله».

وقدم الحربي الشكر لوزير الصحة الشيخ محمد العبدالله لاهتمامه بهموم التمريض من كل الفئات ودعمه الشديد في هذا الصدد.

وفيما يختص بما أعلنته جمعية التمريض منذ أيام وهجومها على الوكيل المساعد للشؤون الفنية، أوضح الحربي أن هذه الأمور لا نعطيها الاهتمام لأننا نعمل ونقوم بواجبنا على أكمل وجه، وقال: من المؤسف أن يخرج شخص مسؤول يمثل جمعية كالتمريض لا يجتمع أو يتواصل بأعضائها حتى يتأكد من أننا نجري اجتماعات متتالية مع الديوان بوجود ممثلين للتمريض، لأنه إن كان على تواصل معهم فمن المؤكد أنه سيعلم بجميع التطورات الخاصة بهذا الأمر، ولهذا فإنني أعد هذه الأمور من الأشياء غير المهمة للرد عليها مادمنا نقوم بالعمل على أكمل وجه، واستطعنا خلال فترة تتراوح بين أسبوعين الى ثلاثة أسابيع من تحقيق التعديل المالي لهذه الفئة من غير محددي الجنسية والذي كانت هناك مطالبات بتعديله منذ فترة طويلة.

من جانب آخر، كشف الحربي عن اتخاذ عدد من الإجراءات التي تسهل استخراج شهادة راتب للممرضين من فئة غير محددي الجنسية، مبينا أن نظام الموظفين على بند المكافآت لا يشمل البيانات بجهاز الحاسوب وإنما تكون شهادات تكتب باليد ولهذا تستغرق وقتا يتراوح بين أسبوعين وثلاثة لاستخراجها وقد استطعنا أن ندخل نظاما جديدا سيطبق مع حلول الشهر المقبل يمكن من خلاله استخراج شهادة الراتب خلال يوم واحد.

كما أكد الحربي من جهة أخرى تحقيق مطلب آخر للممرضين والذي يختص بطلب الممرضين يومين راحة، مبينا أنه طلب من إدارة التمريض في شهر نوفمبر بعمل دراسة نظرية وتطبيقها في مستشفى واحد لمعرفة نتائجها، مشيرا إلى أنه خلال المجلس التنسيقي لهيئة التمريض تم الاتفاق على تطبيقها في مستشفى مبارك الكبير لمدة 3 أشهر لتبدأ من بداية شهر ديسمبر الجاري حيث تم العمل بها.

وأوضح أن النتيجة النهائية لهذه الدراسة سوف ترفع بداية مارس، مشددا على أن الأولوية دائما لمصلحة المرضى وعدم التسبب في أي ضرر أو مواجهة أي مشاكل في هذه الدراسة، والتي سيتم إلغاؤها حال حدوث أي من هذه المعوقات.

مؤكدا في الوقت نفسه على أنه يهتم براحة الممرضين من الناحية النفسية والجسدية والاجتماعية لأن نتيجتها تعود بشكل ايجابي على المرضى.

أضف تعليقك

تعليقات  0