" اللكم على الرأس ".. موضة عنف غريبة بأمريكا

بحثت الشرطة في مدينة نيويورك، الأربعاء عن رجل يزعم أنه لكم امرأة تبلغ من العمر 33 عاماً في الجزء الخلفي من الرأس في حي بروكلين الأمريكي، ما يمكن أن يشكل الحلقة الأحدث في سلسلة من الاعتداءات المماثلة.


ونشرت الشرطة رسما تخطيطيا للمشتبه به الثلاثاء.

أما المرأة مجهولة الهوية وابنتها البالغة من العمر سبع سنوات، فكانتا تسيران في شارع ميدوود في بروكلين، لدى اقتراب الشاب منهما ومهاجمة الأم بلكمها على الجزء الخلفي من الرأس، ما أدى إلى وقوعها أرضا، وفرار المهاجم.

وأفادت الشرطة إن المراة أصيبت بجروح طفيفة في يديها وركبيتها لدى وقوعها على الأرض.

ويأتي الهجوم الأخير عقب سلسلة من الاعتداءات المعروفة باسم "اللكم على الرأس"، حيث أن المراهقين يحاولون ضرب الأشخاص الغرباء بطريقة عشوائية.

وقد تم الإبلاغ عن ما لا يقل عن تسعة هجمات من هذا النوع منذ أكتوبر في نيويورك.

وقال متحدثة باسم شرطة نيويورك لشبكة CNN يوم الاربعاء إن "الشرطة تحقق في كل هجوم على حدة."

وفي نوفمبر، لكم رجل يبلغ من العمر 23 عاما خلال سيره في حي برونكس الأمريكي، وضربه حتى وقع أرضاً.

وأفادت الشرطة أن هجمات مماثلة وقعت في ولايات نيويورك ونيوجيرسي وكونيتيكت وايلينوي وميسوري وواشنطن الأمريكية.

وأوضح المسؤول في الشرطة في مدينة نيوهيفن ديفيد هارتمان: "ليس لدينا سبب للاعتقاد أن هذه جرائم ناتجة عن الكراهية.

" وكانت بعض الهجمات السابقة قد استهدفت أشخاص من الديانة اليهودية.

أما خبير العنف لدى الشباب تشاك وليامز، فألقى باللوم على وسائل الإعلام وأولياء الأمور على السبب من وراء العدائية المطلقة للشباب الأمريكي.

وقال وليامز "هذه أمريكا..وأمريكا تحب العنف، وهكذا يفعل أطفالنا"، مؤكداً: "نحن نعمل على تسويق العنف لأطفالنا، ونتساءل في الوقت ذاته عن سبب عنفهم..هم عنيفون مثلنا."

أضف تعليقك

تعليقات  0