تردد اسم بلال أردوغان في قضايا فساد




تستمر تفاعلات أزمة الفساد في تركيا، وسط ما بدا من صدام بين حكومة رئيس الوزراء رجب طيب أردوغان وجهاز الشرطة، ودخول القضاء طرفا إثر قرار حكومي بتنحية قاضي تحقيق أصدر مذكرة قضائية لاستدعاء واعتقال 30 شخصا في قضية فساد جديدة في وقت تقول تقارير صحفية إن نجل رئيس الوزراء ضمن القائمة الجديدة، وإنه ربما هرب خارج البلاد.

كانت النيابة العامة في إسطنبول أصدرت تعليمات لتنفيذ الحملة الثانية على الفساد، تتضمن استدعاء واعتقال 30 شخصا لتورطهم بفساد لكن مكتب النائب العام تدخل لعرقلتها.

وقال رئيس النيابة في قضية الفساد الجديدة معمر أكاش أن "ملفات القضية تم سحبها منه" بعدما أصدر تعليمات باعتقال المشتبه فيهم.

وأدان أكاش، الذي كان محققا في قضية مؤامرة أرغينيكون الانقلابية على حكومة أردوغان، الضغوط من مكتب النائب العام والشرطة القضائية باتجاه عدم تنفيذ أوامر القضاء.

ورد النائب العام بالقول إن إجراء تنحية القاضي "طبيعي" وهو ضمن إجراءات تحدث دائما إذا اقتضت الضرورة ذلك، معللا الخطوة بأنها رد على عدم إطلاع القاضي رؤساءه على سير التحقيقات.

نجل أردوغان

ورغم عدم الإشارة رسميا إلى تورط أردوغان أو نجله، فإن وسائل إعلام تركية تكهنت قبل قضية الفساد الثانية بأن فضائح الفساد ربما تصيب أردوغان.

وبعد الأزمة الأخيرة نشرت صحيفة "سوزجو" التركية صورة عن أمر من وكيل النيابة العامة بضبط واحضار بلال أردوغان كمشتبه به للتحقيق معه.

ولم تعلق الحكومة التركية أو الحزب الحاكم على هذه المزاعم، لكن رئيس الوزراء دافع عن نجله بلال مشيرا إلى انه قام بوساطة لدى وزارة البيئة والتعمير من أجل توسيع بناء وقف في إسطنبول يشغل بلال منصب عضو في مجلس ادارته.

واعتبر أردوغان في تصريحات صحفية بأنه "لا جريمة هناك أن طلب القائمون على الوقف من بلال التوسط لدى الحكومة من أجل إصدار قرار بالسماح في البناء في قطعة أرض مجاورة لمبنى الوقف، فالأمر لا يخرج عن عمل خيري من أجل مساعدة وقف غير ربحي في توسيع بنائه".

إلا أن معارضين تحدثوا عن استغلال الأوقاف للنفوذ والتوسع في منشآت سياحية وتجارية.

هروب

وذكرت تقارير صحفية غير مؤكدة أن بلال أردوغان "هرب" من تركيا إلى جورجيا دون استخدام جواز السفر.

وذكرت صحيفة "يورت" التركية اليوم السبت أن نجل رئيس الوزراء هرب بعد الكشف عن ورود اسمه في لائحة المطلوب استدعاؤهم للتحقيق معهم بصفة مشتبه به في تورطهم في التلاعب والتزوير والفساد في 28 مناقصة تصل قيمتها إلى 100 مليار دولار.

يشار إلى أن صحيفة يورت مملوكة لعدد من نواب حزب الشعب الجمهوري المعارض.

وتسمح الاتفاقيات بين جورجيا وتركيا للمواطنين الاتراك بدخول جورجيا بدون جواز سفر.

ونقلت قناة الشعب التلفزيونية عن رئيس حزب اليسار الديمقراطي معصوم توركر، تأكيده أنباء هروب بلال أردوغان من تركيا خوفا من اعتقاله.

وقالت الصحيفة إن الشرطة رفضت تنفيذ الأمر بضغط من الحكومة التي غيرت نحو 600 من قيادات الأمن و الشرطة خلال الأسبوع الماضي . وكان أردوغان قد صرح بأن "أعداءه" يريدون الوصول إليه من خلال ابنه بلال.

أضف تعليقك

تعليقات  0