"اعادة الهيكلة" تدعو الباحثين عن عمل للتسجيل في دورة مشروع "صناع المستقبل"


دعت مديرة ادارة تنمية القوى العاملة في برنامج إعادة الهيكلة إيمان الأنصاري الباحثين عن العمل في مؤسسات القطاع الخاص من حملة المؤهلات الجامعية والدبلوم والثانوية العامة للتسجيل في دورة مشروع صناع المستقبل بالتعاون بين البرنامج واتحاد الصناعات الوطنية.

وقالت الانصاري في تصريح صحافي اليوم ان عقدا تم توقيعه بين برنامج اعادة الهيكلة واتحاد الصناعات هو الأول من نوعه لتدريب وتعيين الكويتيين في القطاع الخاص تحت مسمى مشروع صناع المستقبل.

واضافت ان اتحاد الصناعات الكويتية هو الجهة المختصة بالتدريب وستكون مدة البرنامج التدريبي تسعة اشهر يحاضر من خلالها متخصصون في المجال الصناعي مبينة ان دورة التأهيل والتوظيف ستخصص ل 20 باحثا عن عمل في مجال القطاع الصناعي وسيحصل المتدرب على مكافأة تدريب طوال الفترة وفقا للمؤهل الذي يحمله.

وذكرت ان المتدربين سيمنحون في نهاية الدورة شهادة معتمدة دوليا وسيتم توظيفهم في القطاع الصناعي (المصانع) داعية جميع الراغبين الجادين للتسجيل في هذه الدورة في مقر اتحاد الصناعات الكويتية بمبنى غرفة التجارة والصناعة.

واوضحت ان البرنامج التدريبي سيتم على مراحل اولاها الارشاد الوظيفي والتوجيه والتسجيل واختبارات تقييم المتدربين وتكون مدتها شهرين من تاريخ توقيع العقد في حين تتضمن المرحلة الثانية التدريب التأسيسي لبرنامج تأهيل وتوظيف (20) باحثا عن عمل في القطاع الصناعي ومدتها شهر تبدأ في غضون اسبوع من تاريخ انتهاء مرحلة الإرشاد الوظيفي واختبارات التقييم وتوزيع المتدربين.

واضافت ان المرحلة الثالثة تشمل التدريب التخصصي لبرنامج تاهيل وتوظيف 20 باحثا عن عمل في القطاع الصناعي ومدتها شهران تبدأ في غضون أسبوع من تاريخ انتهاء مرحلة

التدريب التأسيسي يتلقى خلالها المتدرب الدورات التدريبية اللازمة وفقا للعرض المقدم من الطرف الثاني والمعتمد من البرنامج في حين يتم في المرحلة الرابعة التوظيف الميداني و تسكين المتدربين في الوظائف التي تحديدها في العرض الفني.

واشارت الى ان المرحلة الخامسة تمثل مرحلة التقييم وهي مرحلة يتم خلالها تقييم البرنامج التدريبي نهائيا وأثره علي المتدربين ورأي جهات التوظيف بالمتدربين ورأي المتدربين

 بالتدريب وبفرص العمل التي أتيحت لهم من خلال استمارات التقييم المقدمة من شركة التدريب والاستمارات المقدمة من برنامج إعادة الهيكلة.
أضف تعليقك

تعليقات  0