"ديلى ميل": رائحة البصل تحفز الإصابة بالصداع النصفى..والنعناع يعالجها





كشفت دراسة علمية حديثة أشرف عليها باحثون من المملكة المتحدة والولايات المتحدة الأمريكية عن معلومات جديدة وهامة بشأن أبرز المثيرات والمحفزات للإصابة بنوبات الصداع النصفى، ونشرت هذه النتائج مؤخراً بصحيفة "ديلى ميل" البريطانية.


وعدد الباحثين الكثير من مثيرات الإصابة بالصداع النصفى ولكنهم سلطوا الضوء على روائح البصل والثوم، لافتين أنها تتسبب فى الإصابة بنوبة صداع شديدة بجانب الإصابة بحرقان فى العين والأنف والشعور بالغثيان والإعياء واحتقان الحلق وخفقان القلب وآلام الرقبة.


وفسر الباحثون ذلك مشيرين إلى أن البصل والروائح الأخرى تعمل على تحفيز وإثارة العصب ثلاثى التوائم " trigeminal nerve"، والذى يؤدى إلى الإصابة بالالتهابات، لافتين فى الوقت نفسه أن رائحة النعناع تعد هى العلاج الأفضل للحد من هذه الأعراض المرضية، حيث تعمل على الحد من تمدد الأوعية الدموية وجعلها تنكمش وتحد من الإصابة بنوبات الصداع.


وعلق الدكتور نيكولاس سيلفر، استشارى أمراض الأعصاب بمركز والتون لجراحات الأعصاب، والمحاضر بجامعة ليفربلول على هذه النتائج، مشيراً إلى وجود العديد من الروائح الشائعة الأخرى، والتى تثير الإصابة بالصداع النصفى ومنها: العطور ومعطرات الجو التى توضع فى السيارة وروائح الطبخ وخاصة الأطعمة المقلية والدهنية، ودخان السجائر والروائح المنبعثة من مستحضرات التنظيف.


أضف تعليقك

تعليقات  0