اعتقال رجل أعمال إيراني متورط في فضيحة الفساد التركية


نقلت وكالة مهر الإيرانية شبه الرسمية عن المدعى العام قوله إن اعتقال زنجانى جرى عصر الاثنين لاتهامات تتعلق بمديونيته إلى وزارة النفط والبنك المركزى، وكذلك تزوير وثائق، دون تقديم المزيد من التفاصيل.


زنجانى رجل أعمال على صلة بقضايا مثيرة للجدل معروضة أمام مجلس الشورى الإيرانى تصل قيمتها إلى مليارات الدولارات، وقد أثار بعض النواب قضيته قائلين إن وضع هذه المبالغ الطائلة بتصرفه من قبل حكومة الرئيس السابق، محمود أحمد نجاد، قرار غير صائب، مقدرا امتلاك زنجانى 13.8 مليار دولار.


وقالت صحيفة زمان التركية، إن زنجانى هو شريك مفترض لرجل الأعمال الإيرانى رضا ضراب، الذى يعتقد أنه مسئول عن صفقات الفساد التى كشفتها التحقيقات التركية، وأدت إلى موجة توقيفات لشخصيات كبيرة أعقبتها موجة استقالات من حكومة رجب طيب أردوغان، الذى اعتبر أنه ضحية لمؤامرة سياسية.


وأضافت الصحيفة أن زنجانى كان مسئولا عن بيع النفط الإيرانى فى السوق السوداء لتجاوز العقوبات الدولية المفروضة على طهران بسبب برنامجها النووى، مشيرة إلى أن ضراب قال خلال التحقيقات أمام السلطات التركية إنه أخطر عددا من أعضاء الحكومة التركية بأنه يعمل لدى زنجانى فى صفقات تحويل أموال النفط التى يمنع نقلها لإيران إلى ذهب، وتصديره إلى طهران عبر دبى فى أغلب الأحيان.


فى حين نفت الحكومة الإيرانية أية علاقة لها بضراب، وقال إبراهيم رحيم بور، مستشار وزير الخارجية الإيرانى للشئون الآسيوية والبحر المتوسط، قوله إن رجل الأعمال ليس لديه منصب رسمى ولا علاقة للحكومة بأعماله، مضيفا أن قضية الفساد المالى شأن داخلى تركى.


أضف تعليقك

تعليقات  0