شخصيات خليجية صنعت الفارق بأحداث اقتصادية في 2013


نستقبل اليوم أول أيام العام الجديد 2014، ليبدأ بتطريز أحداثه، وتوثيق فعالياته كلمة بكلمة، ومشهداً بآخر، فيما كان عام 2013 الذي طوينا صفحته أمس، مخضباً بالأحداث والفعاليات، منها ما هو مفرح، ومنها ما هو محزن، مرت أيامه سريعة بإيقاعها.

ورغم أن الأحداث السياسية هي من تصدرت المشهد في هذا العام المنقضي، فإن الشأن الاقتصادي كان الأكثر تأثيراً على جميع الأحداث، خصوصاً في ظل أزمات خاضتها دول كبرى كأميركا ـ أزمة الديون ـ وفي المقابل دول أخرى حققت نجاحات، مثل فوز الإمارات باستضافة "إكسبو 2020"، الحدث الذي خطف أضواء الأحداث الاقتصادية للعام الماضي.

اختيار قائمة "الشخصيات الأكثر تأثيراً في الاقتصاد الخليجي" لا تقوم على المراكز، إنما على الشخصية التي أحدثت فارقاً في مجالها.
وتأتي أول الأسماء خليجيا وزير العمل السعودي، المهندس عادل فقيه، الذي كانت قراراته الشغل الشاغل في السعودية، خصوصاً حملات التفتيش التي طالت المخالفين، وأعادت ترتيب بيت المقيمين في المملكة.

قام بصناعة أهم القرارات في المملكة، خصوصاً على صعيد القطاع الخاص والوظائف والسعودة ـ توطين الوظائف ـ ورغم أنه حمل حقيبة وزارة العمل منذ 3 سنوات فقط، لكنه حصد ما زرع في عام 2013 بشكل خاص.

الحملة التصحيحية التي نفذتها "العمل" بالتعاون مع وزارة الداخلية أسفرت عن توظيف ربع مليون موظف سعودي من الجنسين، في مقابل قام 2.6 مليون عامل وافد بتعديل أوضاعهم، علاوة على أكثر من مليون مخالف تم ترحيلهم.

لكنه أيضاً في المقابل، سعى لمضاعفة نسبة التوطين خلال السنوات الماضية، وخفض معدلات البطالة بين الرجال والنساء، ورفع عدد الموظفين السعوديين المسجلين في التأمينات الاجتماعية بنسبة 200%، ورفع رواتب أكثر من مليون موظف سعودي إلى أكثر من 3000 ريال منذ بدأ برنامج نطاقات.

مهندس إكسبو.. وإمبراطورية فوق السحاب

من تلك الشخصيات أيضاً، الشيخ أحمد بن سعيد آل مكتوم، الذي يشغل مناصب رئيس دائرة الطيران المدني بحكومة دبي رئيس مجلس إدارة شركة طيران الإمارات، وشركة فلاي دبي، ورئيس اللجنة الوطنية العليا لإكسبو 2020.

فقد كان "مهندس" ملف "إكسبو2020"، حيث رأس اللجنة القائمة على الملف، والذي أبهر العالم بقدرته على استضافة أكبر حدث اقتصادي في العالم.

الشيخ أحمد كان في الجانب الآخر يحلق بطيران الإمارات عالياً عبر صفقات وصفت بالتاريخية والقياسية والأضخم في قطاع الطيران.

وما استضافة دبي معرض الطيران إلا ليكون انطلاقة حقيقية لطيران الإمارات، لتكون الشركة الكبرى في العالم، وما أكد ذلك تصدر طيران الإمارات الصفقات التي أبرمت في معرض دبي للطيران الدولي عبر شراء 115 طائرة "بوينغ" من نوع 777 بقيمة تقدر بـ76 مليار دولار.

كما وقعت طيران الإمارات وإيرباص اتفاقية لشراء 50 طائرة إضافية من طراز إيرباص A380 بقيمة تبلغ 117.4 مليار درهم.
الشيخ أحمد بن سعيد آل مكتوم استطاع أن يقود مجموعة طيران الإمارات بعقلية متفردة، ووضع الاستراتيجية الرئيسة للشركة التي باتت اليوم "إمبراطورية فوق السحاب".

الفالح.. أشهر الرؤساء التنفيذيين في العالم
من الشخصيات التي كانت حدثاً استثنائياً في عام 2013، خالد الفالح، الرئيس التنفيذي لشركة أرامكو، والتي تعتبر ثاني أكبر شركة عالمية بالكيماويات في 2013، كان يقف خلف أشهر "صفقات" أرامكو على امتداد العام الماضي، وحصد الكثير من الجوائز كلاعب أساس في هذا القطاع، وقد احتلت أرامكو عبر مشروع "ساتورب" المشترك مع توتال الفرنسية في الجبيل الصناعية، ثاني أكبر لاعب في قطاع البتروكيماويات ضمن 40 شركة كيماويات على مستوى العالم خلال 2013، وفقاً لمجلة متخصصة بالقطاع البتروكيماوي.

خالد الفالح يعد اليوم أحد كبار المسؤولين التنفيذيين العالميين الذين يبذلون أقصى أثر إيجابي على قطاع المواد الكيمياوية، من خلال استثمار رأس المال، خصوصاً في ظل قيادته أكثر من 55 ألف موظف في شركة أرامكو، إضافة إلى ما يزيد على 100 ألف متعاقد.

وقام الفالح بتدشين ووضع حجر أساس مشاريع تكرير وبتروكيماويات بالجبيل الصناعية بتكلفة 125.076 مليار ريال، تتمثل في تدشين شركة أرامكو السعودية توتال للتكرير والبتروكيماويات "ساتورب" بتكلفة 48.726 مليار ريال، ووضع حجر الأساس لشركة صدارة للبتروكيماويات بتكلفة 75 مليار ريال. كما تمتلك شركة أرامكو ما يقارب الـ80 مليار دولار، تمثل قيمة مشروعات تحت التنفيذ أو مخطط لها في مجال النفط والغاز.

البرواني.. "بارون النفط"
في عمان، تبرز شخصية رجل الأعمال محمد البرواني، أو ما يطلق عليه "بارون النفط"، قام بتنفيذ العديد من المشروعات الكبيرة، وأصبح اليوم لاعباً رئيساً في القطاع النفطي، لكنه في الوقت نفسه قام بعمليات توسعة.

استطاع أن يخوض معتركاً جديداً، ويضع اسمه ضمن أهم بارونات صناعة السفن في العالم، حيث قام بشراء شركة "أوشنكو" من بارون صناعة السفن اليوناني تيودور أنجلوبولوس، فحولها إلى أهم شركات العالم، ورغم أن سوق اليخوت كان حكراً على شركتين فقط بالعالم،

هما "لويرسن ويرف جي إم بي إتش وهارلم" الألمانية، و"فيدشيب رويل دتش شيبياردس" الهولندية، وكلتاهما شركتان عائليتان تعود جذورهما لعام 1870، فإن شركة "أوشنكو" التي اشتراها البرواني، دخلت خط المنافسة بفضل "عبقريته". يمتلك البرواني اليوم عدداً من الشركات المتخصصة في قطاع النفط، ويعد أكبر مقاول في قطاع النفط، له في كل بلد فرع أو شركة تدير إمبراطوريته النفطية.

أحمد بطي.. أول دائرة حكومية ذكية 100%

ساهم أحمد بطي أحمد، الرئيس التنفيذي لمؤسسة الموانئ والجمارك والمنطقة الحرة في دعم النمو الاقتصادي لدبي، من خلال دوره القيادي لتحقيق الإنجازات الكبرى التي تحددت مساراتها طوال هذه السنوات.

وقاد جمارك دبي في تطوير خدماتها وتسهيلاتها الجمركية لتشارك بفعالية في تحقيق النمو المتصاعد لتجارة دبي الخارجية لتصل إلى 1.235 تريليون درهم في العام 2012، مع تحقيق قفزات متتابعة في قيمة التجارة الخارجية.

وخلال فترة التسعة أشهر الأولى من عام 2013، نجحت تجارة دبي الخارجية غير النفطية في عبور حاجز التريليون درهم، لتصل قيمتها مع نهاية الربع الثالث إلى 1.009 تريليون درهم وبنمو نسبته 10%.

ساهم في تحول جمارك دبي في أكتوبر الماضي إلى أول دائرة حكومية ذكية 100%، عبر توفير كافة خدماتها الجمركية بواسطة الهواتف الذكية على مدار الساعة طوال أيام الأسبوع دون توقف.

النعيمي.. مهندس أسعار النفط في الأسواق
استطاع وزير البترول والثروة المعدنية السعودي، المهندس علي بن إبراهيم النعيمي، ورئيس مجلس أمناء جامعة الملك عبدالله للعلوم والتقنية، أن يعبر بأسعار نفط أوبك إلى بر الأمان خلال العام الماضي، وكان من أهم وزراء أوبك الذين لعبوا دوراً هاماً في طمأنة أسواق النفط، خصوصاً في ظل القلاقل التي تمر بها دول مثل ليبيا وكذلك العراق، ومشكلة تصدير كردستان النفط لتركيا، إضافة إلى العقوبات المفروضة على نفط إيران، إلا أن المهندس النعيمي كان يجد مخرجاً لكل مشكلة تواجه أوبك، وعمل جاهداً لتوفر السعودية أي نقص في أسواق النفط العالمية.

وقد حاول الأميركيون في العام الماضي ترويج فكرة المستقبل للنفط الصخري للإطاحة بأسعار النفط، والتأثير على أسواق النفط وإنتاج أوبك، ولا يدخر الإعلام الغربي يوماً دون أن يشير إلى أهمية "النفط الصخري"، ومنافسته للنفط الخام العادي، بيد أن علي النعيمي كان دوماً يطمئن المشترين، ويشدد على أن النفط الصخري ليس له أي تأثير مباشر أو غير مباشر على نفط العرب والمنتجين في أوبك.

وقد ترواح إنتاج المملكة خلال العام الماضي بين 9.7 و10.1 مليون برميل يومياً بحسب حاجة المستهلك.

عادل علي.. ومسيرة الطيران الاقتصادي
يعتبر البحريني عادل علي، رئيس شركة طيران العربية، من أشهر رجالات عالم الطيران، حيث ترك بصمة في مسيرته، خصوصاً في قيادته شركة طيران العربية، فهو بالإضافة إلى تمتعه بسمعة متميزة في هذا القطاع، ساهم أيضاً بشكل كبير في تطوير طيران العربية التي باتت اليوم من أهم شركات الطيران الاقتصادي إذا صح القول.

ويعتبر من أوائل الذين أطلقوا "الطيران الاقتصادي"، عندما أطلق عمليات العربية للطيران في عام 2003 في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا، مما أسهم في فتح سوق جديد للقطاع على المستوى الإقليمي، لم يكن الكثير يتوقع وجودها.

وقبلها عمل عادل علي في طيران الخليج، ثم انتقل إلى الخطوط البريطانية، ويكفي أن "طيران العربية" لأكثر من 10 سنوات وهي تحقق أرباحاً متتالية، وهو أمر بالغ الصعوبة لدى شركات الطيران الأخرى. واليوم، أصبحت العربية للطيران تمتلك أكثر من 22 طائرة في أسطولها، وتقدم خدمات لأكثر من 40 وجهة عربية وشرق أوسطية وإفريقية.

سعود غيتس.. صفقات عقارية عملاقة
من ضمن الشخصيات الخليجية، يأتي اسم سعود صاهود المطيري من الكويت، الذي حقق شهرة واسعة، خصوصاً في العام الماضي، حيث أنجز صفقات عقارية وصلت إلى ملياري دولار تقريباً، وكان أشهرها مشروع "مولات" السالمية بكلفة مليار دولار، وسيكون جاهزاً في منتصف العام الجديد 2014.

أطلق عليه في الكويت "سعود غيتس"، نسبة إلى بيل غيتس، في ظل نمو ثروته بشكل قياسي.

ويفتخر سعود صاهود أنه العقاري الوحيد في المنطقة الذي حقق أرباحاً في 10 أيام تتجاوز الـ100 مليون دولار، حيث اشترى مجمعاً تجارياً بـ200 مليون دولار، وباعه بعد أيام بـ300 مليون دولار.

واستفاد صاهود من القفزات العقارية التي شهدها سوق العقار في الكويت، خصوصاً في بداية الألفية الجديدة.

محفظة شركته العقارية اليوم تجاوزت ميزانيتها مليار دولار، وهي من أكبر المحافظ العقارية في المنطقة، لكنه في المقابل، يرفض التوسع في مشاريعه، ويقتصرها فقط في الكويت، رافضاً الخروج باستثماراته خارج الحدود.

وقام في عام 2013 بالبدء في مشروع بناء أول برج في الكويت صديق للبيئة، وأطلق عليه برج "صاهود 12"، يستخدم وسائل مبتكرة للمساعدة في تنقية هواء الكويت من الملوثات الضارة بالبيئة وصحة الإنسان.

الغرير.. وأرباح بنك المشرق القياسية
عبدالعزيز عبدالله الغرير.. رجل أعمال وملياردير إماراتي، يدير ثروة عائلته التي تبلغ أكثر من 6.3 مليار دولار. وتعمل مجموعة الغرير في قطاعات عدة في الأغذية، والبناء، والبيع بالتجزئة، وتتطلع المجموعة إلى الاستثمار في ليبيا وفي القطاع النفطي، لكنه في الوقت نفسه يشغل منصب الرئيس التنفيذي لبنك المشرق، أحد أكبر البنوك في الإمارات، ولديه فروع في الإمارات وقطر والكويت والبحرين ومصر ولندن ونيويورك والهند.

ارتفعت أرباح "بنك المشرق" بسوق دبي بنسبة 34.1%، حيث بلغت أرباح البنك 1.3 مليار درهم، حققها البنك في 9 أشهر من 2013 مقارنة مع صافي أرباح بلغ 970 مليون درهم في الفترة ذاتها من العام الماضي.

مروان بودي.. إدارة مجموعة عملاقة
يعتبر مروان مرزوق بودي من الشخصيات الأكثر تأثيراً في العام الماضي، خصوصاً في ظل قيادته لعدد من الصفقات في شرطة طيران الجزيرة.
ومروان بودي رجل أعمال كويتي، ويلعب دوراً رئيساً في مجلس إدارة طيران الجزيرة، والرئيس التنفيذي لمجموعة بودي، وهي المجموعة التي تدير عدداً من المشاريع العملاقة في الكويت والمنطقة، ومن أهمها طيران الجزيرة، وحافلة المدينة، ومدينة تاكسي، وليموزين خدمات، وشركة إسمنت الهلال، وغيرها من الشركات.

ومنذ أن قاد طيران الجزيرة، أعاد هيكلة الشركة، وباتت تحت قيادته من أهم شركات الطيران في الشرق الأوسط، محققاً أرباحاً كبيرة قياسية بأرباح قطاع الطيران.

أبرمت مجموعة طيران الجزيرة مؤخراً صفقة شراء 3 طائرات إيرباص إي 320، بقيمة 90 مليون دولار، تسلمت طائرتين، ومن المنتظر تسلم الطائرة الثالثة في مايو من العام الجديد، وأصبح بذلك مجموع طائرات الجزيرة 15 طائرة.

العبار.. إنجازات استثنائية
محمد بن علي العبار واحد من أهم الشخصيات الخليجية، حيث لعب دوراً فاعلاً في عام 2013، وساهم بشكل أساسي في ملف إكسبو 2020، إضافة إلى أنه يقف خلف أهم المشروعات العقارية العملاقة في دبي بشكل خاص، مثل "برج خليفة".

محمد العبار شخصية استثنائية، في ظل وقوفه خلف أبرز الإنجازات في الإمارة.

العبار يشغل عدة مناصب، منها عضو المجلس التنفيذي لحكومة دبي وشغل أيضا في وقت سابق مدير دائرة التنمية الاقتصادية، وأحد المساعدين الرئيسيين للشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، كما يشغل منصب رئيس مجلس إدارة شركة إعمار العقارية.

وارتبط اسم "إعمار" بالعبار، وهي اليوم تمثل عصب دبي على صعيد مشاريع البنى التحتية، والمشاريع المقبلة التحضيرية لاستضافة إكسبو 2020، وبحسب ما أعلنت عنه "إعمار" فإن أمامها مشاريع عملاقة، أهمها مدينة "دبي ورلد سنترال"، المشروع المصمم خصيصاً ليكون أول مدينة مطار متكاملة في العالم، لتطوير مشروع حصري متكامل، وليكون معلماً حضرياً جديداً، الموقع المخصص لاستضافة "معرض إكسبو الدولي 2020" في دبي، والذي يضم مطار آل مكتوم الدولي.

في المقابل، سيبقى "برج خليفة" أطول برج في العالم من الإنجازات التي ساهم العبار وأشرف على تحقيقها.

"إعمار" وضعت ملامح عام 2014 عبر صفقات كبيرة، من أهمها بناء برج جديد بدبي أطول من برج خليفة الأطول بالعالم حالياً، بارتفاع 830 متراً، ليكون الأطول في العالم في المرحلة المقبلة.

أكبر الباكر.. أسطول القطرية في مصاف الكبار
ضمن الشخصيات الاقتصادية، يأتي اسم القطري أكبر الباكر، الرئيس التنفيذي للخطوط الجوية القطرية منذ عام 1997، لعب دوراً فاعلاً في إطلاق اسم الخطوط القطرية بين الكبار، وباتت اليوم من بين أفضل 5 شركات طيران في العالم، أعاد الباكر إطلاق الخطوط الجوية القطرية في العام 1997، وقد قام على مدى 10 سنوات بتطبيق خطة استراتيجية لتوسيع شبكة عمل الشركة، وبناء أسطول حديث نما بسرعة قياسية.

يعتبر الباكر من أهم الشخصيات القطرية، لدوره المهم في نمو وتطوير الهيئة القطرية للسياحة معرفته الواسعة حول كيفية الترويج لقطر كبلد متقدم على خريطة السياحة والترفيه، ومكان جذب للسياح الأجانب، خصوصاً في مواسم الشتاء، وانطلق بالناقلة القطرية إلى آفاق العالمية، وتمكن خلال فترة وجيزة أن ينتقل بها إلى مكانة مرموقة بين خطوط الطيران العالمية.

وقد تمكن الباكر من إحداث تغييرات شاملة ساهمت في إعادة إطلاق الناقلة بهوية حديثة وشعار جديد وفلسفة متطورة تتخذ جودة الخدمات منطلقاً لها.

أحمد السيد.. صائد الفرص الاستثمارية
يعد أحمد السيد من أشهر الأسماء في عالم الاستثمار من خلال قيادته لشركة قطر القابضة التي تعد الذراع الاستثمارية لحكومة قطر.

وقاد السيد "قطر القابضة" من نجاح إلى نجاح في العديد من المجالات، منوعاً محفظتها الاستثمارية حتى غدت من أهم الشركات وأكثرها مرونة في إبرام الصفقات.

نقل السيد قطر القابضة إلى التركيز على الفرص الواعدة في القطاع العقاري والبنكي، وقطاع السيارات، ثم انتقل بها إلى المحال التجارية باستحواذه على متاجر "هارودز"، حيث تعد "قطر القابضة" المالك الخامس لمحلات "هارودز" منذ تأسيسها في 1840.

أضف تعليقك

تعليقات  0