دبلوماسية الامير بندر.. شوكة في حلق ايران ونظام الاسد ووكلائهما في المنطقة


قضى الامير بندر بن سلطان رئيس جهاز الاستخبارات السعودي ثلاثة اسابيع في موسكو اثناء زيارته الثانية لها الشهر الماضي، واجرى مباحثات مكثفة مع الرئيس فلاديمير بوتين ووزراء الخارجية والدفاع وزار مصانع اسلحة والتقى جنرالات في الجيش الامني.

وبينت مصادر دبلوماسية في موسكو ان المباحثات مع المسؤولين الروس تركزت بالدرجة الاولى على سورية لكنها تطرقت ايضا الى وضع اسس علاقات استراتيجية بين السعودية وروسيا تتضمن صفقات اسلحة والتنسيق الامني في مجالات مكافحة الارهاب.

واشارت الى ان قبول موسكو المبدئي بعدم حضور ايران لمؤتمر “جنيف2? هو احد الثمار الاولى لزيارة الامير بندر لموسكو،

وقالت ان مفاجآت عديدة ستظهر في العام المقبل ستفاجيء الكثيرين خاصة فيما يتعلق بدور الرئيس بشار الاسد في المرحلة الانتقالية، ولكنها رفضت الكشف عن اي من هذه المفاجآت، ولمحت الى عدم رغبة موسكو في ترشحه في اي انتخابات رئاسية مقبلة.

ويذكر ان الامير بندر زار موسكو مرتين في الاشهر الاربعة الاخيرة من العام الحالي وبات بمثابة الرجل القوي في بلاده، ويملك تفويضا من العاهل السعودي في ادارة الملفين السوري والايراني واللبناني الى جانب ملفات اخرى.
أضف تعليقك

تعليقات  0