ابنة محمد مرسي تكشف سر مكالمة أوباما التى رفض والدها استقبالها




كشفت الشيمــاء محمد مــرسى -  ابنة  الرئيس السابقا لدكتور محمد مرسى - سر آخر اتصال أجراه باراك أوباما رئيس الولايات المتحدة الأمريكية بوالدها والتى جرت يوم 28 يونيو الماضى قبل خمسة أيام من إعلان الانقلاب العسكرى على الرئيس، مؤكدة أن الرئيس رفض الإجابة على المحادثة التلفونية وأمر سكرتارية الرئاسة بإبلاغه ان أجندته مشغولة، وأنه مستعد لاستقبال الاتصال فى وقت لاحق عقب وجود فرصة سانحة للرد.


وقالت كريمة الرئيس - فى تدوينة نشرتها على حسابها الشخصى على موقع التواصل الاجتماعى "فيس بوك" صباح اليوم الخميس - أنه فى يوم الجمعة 28 يونيو أول أيام اعتصام رابعة العدوية، وقبل صلاة الجمعة بحوالى نصف الساعة أثناء تواجد الرئيس وحرمه وكريمته بدار الحرس الجمهورى غرفة الرئيس: "كنت أجلس مع أبى وأمى فى هذا اليوم وهذه الساعة وجاءه اتصال من السكرتارية يخبرونه أن أوباما على التليفون وعنده عشر دقائق عايز يكلمه فيها، فرد الحبيب بعزة القائد المسلم: أخبروه أنى مشغول أستعد لصلاة الجمعة وعندى اجتماع هام فيما بعدها، وأمامى كام يوم مشغول بشؤون داخلية ويتصل تانى أكون شفت خمس دقايق أكلمه فيهم" وأغلق الهاتف".


وأضافت: "شعرت بذهول وظللت هكذا لثوان قبل أن يخبرنا أنه أوباما وقال لنا نصا: "أنا رئيس جمهورية مصر العربية أكبر دولة إسلامية، عاوز يكلمنى على جدوله هو! أنا اللى أحدد يكلمنى إمتى على جدولى أنا"، مؤكدة أن انطباعها عقب حديث الرئيس هو الشعور بأنها أمام صفحة من صفحات التاريخ البعيد، وشعرت بالفخر والسعادة بعد نظر الرئيس لها بابتسامة هادئة ثم ذهابه للصلاة.
أضف تعليقك

تعليقات  0