(البيئة) .. نتائج قياس نسب الملوثات لحادث تسرب الشعيبة ضمن الحدود المسموح بها



اكد نائب المدير العام للهيئة العامة للبيئة للشؤون الفنية المهندس محمد العنزي أن نتائج قياس نسب الملوثات التي سببها حادث التسرب العرضي للغاز امس من احد الانابيب المتجهة الى ميناء الشعيبة في جنوب الاحمدي كان ضمن الحدود المسموح بها.

وقال العنزي لوكالة الانباء الكويتية (كونا) اليوم ان فريق رصد متابعة جودة الهواء بالهيئة قام بتقييم شامل للمكان المحيط بموقع التسرب مع الاخذ بعين الاعتبار تغير اتجاه الرياح كإجراء احترازي بحسب معايير جودة الهواء المعتمدة بالهيئة.

واضاف ان التعامل مع هذه النوعية من الحوادث العرضية ليس بجديد على هيئة البيئة التي تقوم باجراءات تتعلق بالرقابة البيئية المشددة على كامل المنطقة المحيطة بالموقع كما تعمل 16 محطة ثابتة ومتنقلة تابعة للهيئة في جميع مناطق الكويت لرصد اي طارئ على نسب الملوثات والانبعاثات.

واشار العنزي الى ان دعوة المواطنين الى إخلاء المخيمات القريبة من موقع التسرب كانت من اجل سلامتهم وهو اجراء روتيني يتم اتخاذه في مثل هذا النوع من الحوادث لافتا الى الحملة التي مازالت هيئة البيئة تقوم بها لازالة المخيمات القريبة من اعمال شركة نفط الكويت.

وذكر ان هذا الحادث يؤكد سلامة ما ذهبت اليه الهيئة ويزيد في الوقت نفسة من اصرارها على مواصلة حملة الازالة حتى نهايتها حيث سيتابع فريق التفتيش التابع لها مهمته في تحرير محاضر المعاينة للمخيمات المخالفة ومن ثم ازالتها دون استثناء.

أضف تعليقك

تعليقات  0