كيف استقبل الشعوب رأس السنة الجديدة ؟ وما هي اغرب واطرف عادات الشعوب ؟


في تشيلي، تستقبل بعض القبائل المحلية العام الجديد بإقامة احتفالات في المقابر بين أحبائهم الذين فارقوا الحياة، وهي الاحتفالات التي تبدأ عند منتصف الليل وتستمر حتى طلوع فجر أول يوم من أيام السنة الميلادية الجديدة. وفي رومانيا، يحرص كثيرون على الاحتفال بطريقة غريبة تتمثل بالتحدث الى حيواناتهم الأليفة، فإذا لم «يتكلم» الحيوان، فهذا معناه أن السنة الجديدة ستكون سعيدة. أما إذا حصلت المعجزة وتكلم الحيوان الى مالكه، فهذا ينذر بالشؤم !

أما في مدينة جوهانسبورغ الجنوب أفريقية فهناك عادة تراثية قديمة تتمثل في القيام في ليلة رأس السنة الميلادية الجديدة بقذف بعض قطع الأثاث الى خارج المنزل عبر النوافذ، وذلك كتعبير رمزي عن الرغبة في التخلص من الأشياء القديمة استعداداً لاستقبال أشياء جديدة في السنة المقبلة.

وفي ايرلندا، يحرص المحتفلون بالسنة الميلادية الجديدة على قذف كسرات من الخبز المجفف على جدران المنزل لاعتقادهم أن ذلك يؤدي الى طرد كل الأرواح الشريرة.

وبينما يلجأ بعض سكان بيرو الى انتهاز ليلة رأس السنة الميلادية الجديدة كفرصة لتسوية خلافاتهم العالقة مع جيرانهم من خلال تنظيم مباريات ملاكمة رمزية في ما بينهم أملاً في تصفية الضغائن وفتح صفحة جديدة، فإن العادة جرت في تايلند على تنظيم مباريات احتفالية يتراشقون خلالها بمسدسات مملوءة بالماء، وهي المباريات التي تستمر لمدة 3 أيام متتالية في ساحات وشوارع المدن.

وختاماً، فإن بعض سكان إقليم سيبيريا الروسي يحتفلون بالسنة الجديدة بالقفز في بحيرة شبه متجمدة.
أضف تعليقك

تعليقات  0