أغذية لتنشيط الذاكرة فى فترة الامتحانات




فى بداية موسم الامتحانات يبدأ الطلاب معركة حقيقية لتحصيل أكبر قدر ممكن من المعلومات فى وقت قصير، وفى وسط هذه المعركة ينسى الطلاب العضو المهم الذى يحتاج المزيد من الاهتمام والتغذية فى هذه الفترة وهو المخ، فالمخ كمثل باقى أعضاء الجسم وكالعضلات تحتاج لغذاء معين لتنشيطه وتغذيته حتى يستوعب كل ما يخزن فيه فى فترة قليلة لأكثر.

يقول الدكتور خالد مصيلحى أستاذ العقاقير والنباتات الطبية بكلية الصيدلة جامعة مصر الدولية نبدأها بالحبوب فالحبوب الكاملة تضخ الجلوكوز والطاقة ببطء فى الدم وعلى مدار اليوم كله، فنضمن ذهنا يقظا ونشطا طوال اليوم وممكن تناول الحبوب الكاملة كالقمح فى صورة طبق بليلة يوميا بالنهار أو الشوفان، وننصح دائما الاعتماد فى فترة الامتحانات على الخبز البلدى الأسمر الغنى بالردة.

كما أثبتت دراسة حديثة نشرت بمجلة American Journal of Epidemiology أن فيتامين “E” الموجود بوفرة فى الزيتون والأرز البنى والمكسرات يساعد على تقوية الذاكرة ويحمى كبار السن من تدهور الذاكرة.

والمخ أيضا يحتاج لأحماض دهنية أساسية لا تصنع فى الجسم ولكن ينتظرها المخ فى المأكولات وعلى رأسها الأحماض الدهنية المعروفة باسم الأوميجا 3 وهى أحماض دهنية غير مشبعة تقوى الذاكرة وتساعد المخ على تأدية وظائفه على أكمل وجه كما أنها تساعد على تسكين الآلام الروماتزمية وتحسن من كفاءة القلب ليضخ الدم بمعدل طبيعى ومتوازن لكل أجزاء الجسم، والأوميجا 3 موجودة فى بعض الأسماك مثل السلمون والتونة وموجودة أيضا فى المكسرات مثل عين الجمل واللوز وكلاهما يلعبان دورا أساسيا فى تقوية الذاكرة وعشرة حبات من عين الجمل أو اللوز يوميا يخلصوا المخ من الإرهاق ويستعيد نشاطه فى أسرع وقت ممكن.

وأثبتت دراسة حديثة بأحد الجامعات الأمريكية بأن التوت الأسود والعنب الأسود غنيان بالمواد المضادة للأكسدة وفيتامين سى وهما ينشطان الذاكرة بدرجة كبيرة وتقى الفرد من النسيان ومن مرض فقدان الذاكرة على المدى القصير.

أما الطماطم فهى تحتوى على مادة الليكوبين (Lycopene) وهى مادة مضادة للأكسدة بكفاءة عالية وتمنع الجزيئات الشاردة من تكسير الخلايا وتحافظ على نشاط خلايا المخ، مما ينعكس على قوة الذاكرة والتركيز.

ونأتى بعد ذلك إلى ضرورة الحصول على كميات مناسبة من فيتامين B6 و B12الموجودين بكثرة فى البقول والأوراق الخضراء مثل الجرجير والسبانخ، وهذا يبرز أهمية طبق السلطة التى يتكون من الجرجير والسبانخ والقليل من قطع التفاح كمصدر أساسى لهذه الفيتامينات.

وقد أثبتت دراسة حديثة أجريت على مدار عامين أن فيتامين B6 و B12يخفضان مستوى مادة (Homocysteine) فى الدم وهذه المادة من أحد العوامل الرئيسية المسببة لتلف خلايا المخ ونقص الذاكرة.

ولا ننسى أهمية فيتامين K لتنشيط الذاكرة وتحسين كفاءة خلايا المخ وهو موجود بوفرة فى البروكلى ويمكن إضافته لطبق السلاطة السابق ذكره.

وقد أكدت بعض المجتمعات فى شرق أسيا أن إضافة القليل من أوراق المريمية (Sage) الخضراء الطازجة لبعض المأكولات يساهم إلى حد كبير فى تحسين الذاكرة وتنشيط الجسم عامة.

وننصح بممارسة أى نوع من أنواع الرياضة حتى لو 15 دقيقة يوميا حتى تتحسن الدورة الدموية ويصل المخ أكبر قدر ممكن من الأكسيجين اللازم لتنشيط خلاياه، كما يجب البعد كل البعد عن المنبهات التى قد تزيد من التوتر والقلق لدى الأبناء أيام الامتحانات.


أضف تعليقك

تعليقات  0