مقتل 62 مسلحا في معارك بالأنبار بينهم أمير "داعش" ابو عبدالرحمن البغدادي


أعلن قائد فصائل مقاتلي العشائر في الانبار الشيخ عبدالجبار ابو ريشة ان مقاتليه تمكنوا من قتل 62 مسلحا من عناصر ما يعرف بتنظيم دولة العراق والشام الاسلامية (داعش) الذي سيطر مسلحوه على

 مراكز امنية ومقار حكومية في الفلوجة والرمادي كبرى مدن الانبار، مشيراً الى ان "من بين القتلى امير (داعش) ابو عبد الرحمن البغدادي الذي قتل في منطقة الملاحمة شمالي الرمادي خلال اشتباك بين مجاميع مسلحة وقوات العشائر".

واوضح ابو ريشة في تصريح صحافي ان "46 مسلحا من عناصر دولة العراق والشام الاسلامية قتلوا في اشتباك مسلح مع ابناء العشائر في مدينة الرمادي، فيما قتل 16 اخرون في الخالدين بين مدينتي الفلوجة والرمادي".

وقال: ان قوات العشائر والشرطة المحلية والاتحادية "استطاعت حتى الآن تطهير قرابة 80 بالمئة من مدن الانبار وتأمين مراكز الشرطة والمقار الامنية فيها، وتواصل ملاحقة عناصر القاعدة من منطقة الى اخرى". وقامت ثلاث مروحيات تابعة لطيران الجيش العراقي بقصف مناطق تجمع فيها مسلحون في قضاء الكرمة دون ورود حصيلة بالخسائر.

كما افاد مصدر في قيادة عمليات الانبار بأن "القوات الامنية قصفت تجمعا لأكثر من 150 مسلحا من (داعش) في مدينة عامرية الفلوجة".

من جهة اخرى، قال امير عام قبيلة الجميلة الشيخ رافع المشحن ان "20 جنديا من الجيش العراقي لجأوا الى مضيفه في قضاء الكرمة"، متعهدا "بتأمين ايصالهم الى مناطق سكناهم".
أضف تعليقك

تعليقات  0