قصف جوي على الأنبار وواشنطن وطهران تعرضان مساعدة العراق ضد مسلحي القاعدة


قصفت الطائرات الحربية العراقية مسلحين تابعين لتنظيم القاعدة في مدينة الرمادي ما أسفر عن مقتل 25 مسلحا، بحسب مصادر محلية.
وافاد حداد صالح مراسل بي بي سي في العراق نقلا عن مصدر مسؤول في محافظة الأنبار بأن رئيس الوزراء نوري المالكي أقال قائد شرطة الانبار اللواء هادي رْزَيِّج من منصبه لفشله في إدارة الملف الأمني في المحافظة.


واضاف صباح كرحوت رئيس مجلس محافظة الانبار لبي بي سي إنه تم تعيين اللواء إسماعيل المحلاوي بدلا منه نظرا لسرعة انهيار جهاز الشرطة في الفلوجة والرمادي خلال الأحداث الاخيرة إضافة الى إرسال رزيح تقارير غير دقيقة عن الوضع الأمني بهما على حد قوله.
مساعدة ايران
يأتي هذا فيما أعرب الجنرال محمد حجازي نائب رئيس الأركان الإيراني عن استعداد بلاده لاسداء النصح للعراق بشأن معركتها مع تنظيم القاعدة وامدادها بالمعدات العسكرية.


ونقلت وكالة الأنباء الايرانية الرسمية عن حجازي قوله "نحن مستعدون لامدادهم بالنصح والمعدات إذا طلبت بغداد ذلك لكننا نعلم أنهم ليسوا بحاجة لقوات على الارض".
وكان وزير الخارجية الأمريكي، جون كيري، قال إن بلاده ستساعد السلطات العراقية في حربها ضد المتشددين المرتبطين بتنظيم القاعدة في محافظة الأنبار لكنه شدد على عدم اعتزام واشنطن إرسال قواتها إلى العراق مرة أخرى.
واجتمع مسؤولون حكوميون محليون مع زعماء العشائر في محافظة الأنبار غربي البلاد لحثهم على التعاون مع القوات لصد هجمات المتشددين المرتبطين بالقاعدة الذين استولوا على أجزاء من الرمادي والفلوجة الاستراتيجيتين.
نزوح
وقال مسؤولون محليون وزعماء عشائر في الرمادي إن 25 شخصا يشتبه في أنهم متشددون قتلوا في الضربة الجوية التي استهدفت المناطق الشرقية من المدينة في ساعة مبكرة صباح يوم الأحد.

ويقول احمد ماهر موفدنا إلى مدينة الفالوجة إن سكان بالمدينة قالوا لبي بي سي إن المدينة شهدت نزوحا لعدد كبير من العائلات إلى المدن والقرى المجاورة هربا من القصف المدفعي والجوي الذي تقوم به القوات الحكومية.
وقال شهود عيان إن العديد من العوائل نزحوا أيضا من احياء وسط مدينة الرمادي بسبب "القصف العشوائي".

وتحكم جماعة الدولة الإسلامية في العراق والشام التابعة لتنظيم القاعدة قبضتها على نحو مضطرد خلال الشهور الاخيرة في محافظة الأنبار شاسعة المساحة التي يهيمن عليها السنة في مسعى لإقامة دولة اسلامية تمتد عبر الحدود مع سوريا.
ويتزايد التوتر في أنحاء محافظة الأنبار التي تقع على الحدود مع سوريا منذ أن فضت الشرطة العراقية احتجاجا للسنة في الأسبوع الماضي مما أدى الى اندلاع مصادمات دموية. وكانت الأنبار مركزا للتمرد السني في العراق بعد الغزو الذي قادته الولايات المتحدة عام 2003.

وفي الفلوجة أصبحت مهمة الدولة الإسلامية في العراق والشام أكثر سهولة بسبب استياء رجال القبائل وانضمامهم إليها في محاربة الحكومة.
وتعهد المالكي في وقت سابق باقتلاع كل "الجماعات المتطرفة" من الأنبار.
وكان مسؤولون عراقيون اعترفوا أمس بفقدان الحكومة السيطرة على مدينة الفلوجة الاستراتيجية بمحافظة الأنبار، أمام تقدم عناصر جماعة "الدولة الإسلامية في العراق والشام"، المعروفة باسم "داعش"، وحلفاء لهم من العشائر.

وجاء هذا بعد أيام من القتال الذي اندلع بعد أن فضت قوات الجيش العراقي اعتصاما مناوئا للحكومة استمر لمدة عام تقريبا في الرمادي، الواقعة على بعد خمسة كيلومترات غرب الفلوجة.
وخاضت القوات الحكومية إلى جانب جماعات عشائرية مسلحة معارك شرسة ضد مسلحي القاعدة في الرمادي والفلوجة.
وكان محتجون من العرب السنة أقاموا مخيم الاعتصام العام الماضي للاعتراض على ما يقولون إنه تهميش الحكومة ذات القيادة الشيعية لهم.
ودأبت حكومة رئيس الوزراء نوري المالكي على نفي الاتهام.
أضف تعليقك

تعليقات  0