الشيخ طلال الفهد يؤكد حرصه على الحفاظ على المبادئ الاساسية للميثاق الاولمبي

ا

أكد رئيس اللجنة الاولمبية الكويتية الشيخ الدكتور طلال الفهد الصباح حرصه على الحفاظ على المبادئ الأساسية للميثاق الأولمبي والمتمثلة في ثلاثة عناصر أساسية هي "المزيد من الديمقراطية وان الجمعية العمومية هي السلطة العليا وعدم التدخل الخارجي أيا كان نوعه".

وقال طلال الفهد في كلمة ألقاها عقب تزكيته رئيسا للجنة الاولمبية الكويتية هنا الليلة انه سيمد يد العون لجميع الجهات الحكومية ووزارات ومؤسسات الدولة في مختلف التخصصات سواء السياسية أو الطبية أو الفنية أو التجارية بما لا يلغي "مبادئنا الأساسية واستغلال الحركة الرياضية".

وأضاف "سنسعى للتطوير بتعاون الجميع وسنقدم الدراسات والتقارير للجهات الحكومية التي ستتعاون معنا اذا رغبت في ذلك" لافتا الى ان اللجنة ستعمل مع الاتحادات والاندية الرياضية لما فيه تطوير الحركة الرياضية في الكويت في المنافسات المحلية والخارجية.

وذكر ان هناك "مسؤوليات ثقيلة تتطلب مساعدة الجميع لاجتيازها واعادة البسمة الى شفاه الجماهير الكويتية في جميع المجالات الى جانب اهمية نشر الثقافة الرياضية" مشيرا الى ان الرياضة ليست كرة قدم فقط انما هي أخلاق وثقافة وعلم قبل كل شي اخر.

وهنأ طلال الفهد أعضاء مجلس الادارة الجديد للجنة الاولمبية الكويتية وحصولهم على ثقة الجمعية العمومية متمنيا التوفيق للجميع وكل ما من شأنه رفعة الرياضة الكويتية ووصولها الى مستويات أفضل.

من جانبه أعرب أمين السر العام للجنة الاولمبية الكويتية عبيد زايد العنزي في كلمة أمام اجتماع الجمعية العمومية عن الشكر وبالغ الامتنان لسمو أمير البلاد الشيخ صباح الاحمد الجابر الصباح وسمو ولي العهد الشيخ نواف الاحمد الجابر الصباح على دعم سموهما المتواصل ورعايتهما الابوية للابناء الرياضيين.

وقال العنزي إن مساندة سمو أمير البلاد وسمو ولي العهد الدائمة للرياضة الكويتية في أحلك وأصعب الظروف التي مرت بها ما ساعدها في النهوض من جديد وابراز مكانتها بمختلف المحافل الرياضية.

وأثنى على دور الجمعية العمومية للجنة الاولمبية الكويتية التي أولت ثقتها الغالية لمجلس الادارة وقدمت له كل الدعم والمساندة ما شكل حافزا كبيرا للمجلس لمواصلة عمله بكل جد واجتهاد في خدمة الرياضة الكويتية.

وأضاف ان المرحلة السابقة من عمر الرياضة الكويتية شهدت تحديات كبيرة وواجهت الكثير من الأزمات والمصاعب من أبرزها القرار الذي اصدرته اللجنة الاولمبية الدولية لايقاف الرياضة الكويتية عن المشاركات الخارجية وما تبع ذلك من حرمان الشباب الرياضي الكويتي من المشاركة في الاستحقاقات الرياضية كافة.

وذكر ان المرحلة الراهنة من عمر الرياضة الكويتية تحتم على الجميع العمل بروح الاسرة الواحدة بعيدا عن أية خلافات "وأن يكون دستورنا في العمل الميثاق الاولمبي الذي رسم لكل تنظيماتنا

الرياضية خارطة طريق واضحة المعالم وأرسى قواعد راسخة للعمل الرياضي الدولي" معربا عن الامل في تحقيق تطلعات وطموحات القيادة السياسية والشباب الرياضي والجماهير الكويتية في المرحلة المقبلة.

من جهته طالب أمين السر العام للاتحاد الكويتي للكراتيه عماد بهبهاني في تصريح لوكالة الانباء الكويتية (كونا) عقب الاجتماع بتفعيل القانون رقم 4/2007 بشأن استكمال المنشآت الرياضية للاندية والاتحادات الرياضية.

وأكد بهبهاني ضرورة تفعيل النظم واللوائح المتعلقة بالرياضة الكويتية في المجالات المالية والقانونية والادارية لافتا الى أن العديد من القوانين شهدت تطورات مختلفة باستثناء القوانين الرياضية التي لم تتغير حتى الآن.

واشاد باجتماع الجمعية العمومية للجنة الاولمبية الكويتية الليلة وما ساده من أجواء توافقية وانسجام وحرص على تحقيق مصلحة الرياضة الكويتية في مختلف الالعاب.

وكانت الجمعية العمومية للجنة الاولمبية الكويتية قد زكت الشيخ الدكتور طلال الفهد الصباح لمنصب رئيس مجلس الادارة للسنوات الاربع المقبلة وعبيد زايد العنزي لمنصب أمين السر العام الى جانب انتخاب 11 مرشحا آخرين لعضوية اللجنة.
أضف تعليقك

تعليقات  0