وكيلة "التربية" : مناهج الوزارة تعزز الهوية الوطنية وتؤصل الانتماء والثوابت الوطنية



أكدت وكيلة وزارة التربية مريم الوتيد حرص وزارتها وعملها الدؤوب على "غرس وتعزيز الروح الوطنية لدى الطلاب والطالبات منذ نعومة أظفارهم في مرحلة رياض الأطفال إلى نهاية

المرحلة الثانوية إلى جانب رعاية هذه القيمة التربوية الوطنية الأخلاقية العالية كي تنمو وتزدهر في قلوبهم وعقولهم وتؤتي ثمارها الوطنية المخلصة بما ينفع الكويت وأهلها ".

وحثت الوتيد في بيان صحفي اليوم مؤسسات المجتمع المدني على "المساهمة الفاعلة في تأييد ومساندة الجهود المبذولة في وزارة التربية كل من موقع عمله إعلاميا ومهنيا فيما تقدمه الوزارة من مشاريع تربوية و قيمية صادقة وهادفة وذلك بالإطلاع على هذه الجهود وإبراز إيجابياتها و تقديم المقترحات البناءة بهذا الخصوص" .

ولفتت الى "الدعم المجتمعي لوزارة التربية التي تتولى رعاية كل طفل في الكويت وتتابع نشأته وتعليمه , يشكل رافدا حيويا أساسيا من روافد نهضة التعليم في البلاد".

وأشارت الوتيد إلى أن "ما يتم نشره في وسائل الإعلام المختلفة في بعض الأحيان حول تقصير الوزارة في أحد الجوانب التربوية أو الوطنية قد يشوبه للأسف الشديد قصور بالإطلاع على الموضوع الذي يتم الخوض فيه من الكاتب أو من الوسيلة الإعلامية التي تتبنى الخبر
أضف تعليقك

تعليقات  0