بائعة العلكة في مخيم اليرموك تثير جدلا وسط الفيسبوكيين





صورة لطفلة بريئة شردها القتل والجوع فكان قدرها أن تُنتهك براءة طفولتها لتبيع “العلكة” .تضاربت الأنباء على مواقع التواصل الاجتماعي حول حقيقة تلك الصورة التي ترسم في طياتها ملامح طفلة تجتمع في عيونها نظرات البراءة والألم سويا

يقال أن الصورة لطفلة فلسطينية من مخيم اليرموك تبيع العلكة في الحصار وقيل أنها نزحت من سوريا للأردن دون التوضيح انها سورية أو فلسطينية.. تلك هي لوحة الأزمنة الحديثة التي أصبح فيها الاقتتال والموت والدمار اللغة الوحيدة
أضف تعليقك

تعليقات  0