الائتلاف السوري المعارض يؤجل التصويت على حضور "جنيف 2" بسبب مطالبات بتنحي أحمد الجربا


أشار أعضاء بالمعارضة السورية في المنفى أمس الثلاثاء الى ان ائتلاف المعارضة أرجأ الى الاسبوع المقبل اتخاذ قرار بشأن حضور محادثات مع حكومة الرئيس بشار الاسد تهدف الى انهاء الصراع المدمر المستمر منذ حوالي ثلاث سنوات.

وقالت مصادر باجتماع الائتلاف ان "التأجيل جاء بعدما دعا ربع أعضاء الائتلاف على الاقل أحمد الجربا رئيس الائتلاف الذي اعيد انتخابه في الاونة الاخيرة الى التنحي، وهددوا بالاستقالة ما لم يتحقق طلبهم".

وفاز الجربا بفترة ولاية ثانية كرئيس للائتلاف بعدما تغلب على رئيس الوزراء السوري السابق رياض حجاب الذي انشق منذ حوالي 18 شهرا.

ووسط توترات شديدة وتقارير عن اشتباكات بالايدي، قال أعضاء كبار بالائتلاف ان "أكثر من 30 عضوا من اصل 121 عضوا هددوا بالاستقالة في اجتماع مغلق بمنتجع على البحر الاسود الثلاثاء وقد قبلت حوالي أربع استقالات رسميا".

وطالب أعضاء من جماعات مثل المجلس العسكري الاعلى وهو الجناح العسكري للائتلاف والمجالس المحلية التي تربطها صلات أقوى على الارض عن معظم جماعات المعارضة في المنفى بزيادة التمثيل واعادة انتخابات رئاسة الائتلاف بدون الجربا.

وقال أعضاء ان مسؤولين من مجموعة أصدقاء سوريا وهو تحالف من دول تعارض معظمها الاسد اقنعوا المعارضين بتأجيل تقديم استقالتهم رسميا في اجتماع عقد في اسطنبول الثلاثاء.

وقالوا ان "التصويت على حضور محادثات السلام في سويسرا سيجرى بعد اجتماع دولي للمجموعة الاساسية لاصدقاء سوريا التي تضم 11 عضوا في باريس يوم 12 من يناير/ كانون الثاني، قبل أسبوع من المحادثات المقررة في مونترو بسويسرا.

وقال انس العبدة العضو الكبير بالائتلاف: "أولا نود أن نسمع من الاجتماع المقبل للمجموعة الاساسية في باريس حتى نتخذ قرارا مستنيرا".
وأضاف: "ثانيا بسبب مشكلة ان نحو 30 من زملائنا تركوا الاجتماع وهددوا بالانسحاب من الائتلاف، نعتقد أنه لن يكون مناسبا اتخاذ قرار هام مثل هذا دون حضور الجميع".
2
وقال منذر اقبيق مستشار الشؤون الرئاسية في الائتلاف ان "انتخابات الائتلاف كانت نزيهة وشفافة واعطت الجربا أغلبية واضحة".

أضف تعليقك

تعليقات  0