ارتداء ملابس الغير وكثرة المرايا والإكسسورات تسبب الطاقة السلبية




هناك العديد من الأشياء التى تتحكم فى مزاج الإنسان، والتى قد تصيبه بالفرح أو الحزن والضيق، ويقول خبير التنمية البشرية، محمود السنطى: "هذه المشاعر السيئة التى يصاب بها الإنسان تكون راجعة فى الأساس إلى الطاقة السلبية الموجودة بداخله، والتى يحتاج إلى طاقة إيجابية لإحلالها بديلا عنها".

ويضيف: العديد من الدراسات أثبتت أن الطاقة السلبية موجودة فى الكون، وتنتشر مساء بعكس الطاقة الإيجابية التى تنتشر بالنهار، وهناك العديد من الأشياء التى يستخدمها الإنسان بصورة عادية فى حياته، ولكنها تترك طاقة سلبية كبيرة عليه بداية من ارتدائه ملابس الآخرين دون غسلها، أو الجلوس مكان شخص آخر مباشرة تكون طاقته سلبية، وهى ما سيؤثر أيضا فى طاقة الإنسان.

ويشير "محمود" إلى أن الإكسسوارات العادية التى قد ترتديها المرأة تكون هى الأخرى لها طاقة سلبية، بعكس الذهب الذى يعطى طاقة إيجابية للمرأة.

وعلينا أن نحذر من وضع الأغراض المنزلية والشنط تحت السرير، أو أعلى الدولاب، لأن رؤية هذا الأشياء تسبب بعض الاضطرابات النفسية للإنسان، لذا يجب ترتيبها ووضعها داخل أدراج مغلقة، كما يجب أن يقوم الإنسان بغلق جميع الأجهزة الكهربائية قبل النوم بساعة على الأقل، لأن ذلك يساعد على تهدئة الأعصاب، وتقليل الطاقة السلبية فى جسم الإنسان.

ويفضل عدم انتشار المرايا داخل المنزل، ويجب الاكتفاء بواحدة أو اثنين على الأكثر، لأن كثرتها وسوء توزيعها يعكس الطاقة السلبية داخل المنزل.
أضف تعليقك

تعليقات  0