البيت الابيض يدافع عن الرئيس الامريكي ونائبه بعد نشر مقتطفات من مذكرات وزير الدفاع السابق



دافع البيت الابيض عن الرئيس الامريكي باراك اوباما ونائبه جو بايدن بعد يوم واحد من نشر صحيفة نيويورك تايمز مقتطفات من مذكرات وزير الدفاع الامريكي السابق روبرت غيتس بعنوان (الواجب .. مذكرات وزير في الحرب).

وقال السكرتير الصحافي للبيت الابيض جاي كارني في تصريح صحافي ردا على ما كتبه غيتس في مذكراته حول عدم ثقة الرئيس اوباما بالبعثة الافغانية وقائدها الجنرال ديفيد بتريوس وخطأ بايدن في كل قضية تخص السياسة الخارجية ان "الرئيس اوباما وجميع العاملين في البيت الابيض يختلفون مع تقييم غيتس حيث قال الرئيس اوباما عدة مرات انه يقدر كثيرا النصح والمشورة اللذين قدمهما نائبه بشأن المسائل الداخلية والخارجية على حد سواء".

واضاف كارني ان "بايدن لديه خبرة كبيرة وبذل جهودا هائلة في العديد من القضايا المعقدة من بينها افغانستان والعراق والعديد من قضايا السياسة الداخلية التي تتطلب التعبير عن وجهة نظر غير متفق عليها عادة من قبل كل الاشخاص".

وحول البعثة الافغانية قال كارني انه "عندما تولى الرئيس اوباما منصبه كانت هناك بعض المناقشات حول السياسة المتبعة مع افغانستان نتج عنها افضل سياسة للقوات الامريكية والامن القومي لأنها ركزت على الغرض الاساسي من الذهاب الى افغانستان وهو محاسبة المسؤولين عن هجوم 11 سبتمبر الارهابي الذي تسبب في مقتل العشرات من الامريكيين ومساعدة الحكومة الافغانية الجديدة وقوات الامن الافغانية على ضمان مستقبل افضل لبلادهم".

ولفت الى ان اوباما ابدى التزامه بعدم تأييد اي سياسة تؤدي الى حرب في افغانستان بلا نهاية.

وبالنسبة لشعور الرئيس اوباما تجاه غيتس الذي عمل في حكومته من عام 2009 حتى 2011 قال كارني ان "الرئيس اوباما طلب من غيتس البقاء في منصبه لكنه قرر التقاعد".

واضاف كارني ان "اي شخص يحظى بامتياز العمل في الادارة الامريكية على مستوى عال ويشارك في مناقشات السياسة ولديه محادثات سرية مع المدراء والرؤساء ثم يترك منصبه يتخذ قرارا حول كيفية حديثه او كتابته عن تلك التجربة".

واكد ان الرئيس اوباما يقدر الجهود والخدمات التي قدمها غيتس للادارة الامريكية الحالية والادارات السابقة.
أضف تعليقك

تعليقات  0