الاردن يطالب بمبلغ 4ر2 مليار دولار لاستيعاب تداعيات اللجوء السوري


طالبت الحكومة الاردنية المجتمع الدولي بتمويل خطة للتعامل مع اثر تواجد اللاجئين السوريين للفترة من 2014 الى 2016 بقيمة اجمالية تبلغ 4ر2 مليار دولار تعرض على الهيئات الدولية بالتزامن مع المؤتمر الدولي الثاني للمانحين لدعم الوضع الانساني في سوريا الذي تستضيفه في دولة الكويت الاسبوع المقبل.

وقال برنامج الامم المتحدة الانمائي في بيان نشر هنا اليوم ان قيمة الدعم وفق الخطة التي عرضها وزير التخطيط والتعاون الدولي ابراهيم سيف امام ممثلي الدول المانحة

ومنظمات الامم المتحدة خلال اجتماع عقد في وزارة التخطيط امس ستوزع على المشاريع ذات الاولوية على ثمانية قطاعات وهي (التعليم والصحة والطاقة والبلديات والمياه والحماية والاسكان والتشغيل وسبل العيش).

كما طالبت الخطة بدعم مادي بقيمة 3ر965 مليون دولار امريكي لتغطية التكلفة الامنية و758 مليون دولار امريكي لتغطية الدعم الحكومي للتعامل مع الزيادة على الطلب للمواد المدعومة.

وبحسب الخطة فقد تم اعدادها بالعمل بشكل وثيق مع منظمات الامم المتحدة وبمشاركة الجهات المانحة والمجتمع الدولي والمنظمات غير الحكومية.

ودعا الوزير سيف المجتمع الدولي للاستمرار بتوفير المساعدات الانسانية للاجئين السوريين وتلبية احتياجات المجتمعات المضيفة ومواصلة الشراكة مع الحكومة الاردنية للتعامل مع هذه الازمة بالشكل الامثل.

وكانت الامم المتحدة اطلقت مناشدة لجمع تبرعات بقيمة 5ر6 مليار دولار لسوريا وجيرانها لمساعدة حوالي 16 مليون شخص تاثروا بالازمة السورية التي تدخل عامها الرابع.

وتسعى الامم المتحدة الى جمع 3ر2 مليار دولار لمساعدة 3ر9 مليون شخص في سوريا وجمع 2ر4 مليار دولار لخمس دول مجاورة هي مصر والعراق والاردن ولبنان وتركيا لمساعدة حوالي 1ر4 مليون لاجئ سوري يعيشون في هذه الدول.

وتفيد بيانات رسمية اردنية بان مجموع السوريين في الاردن يقدر بحوالي 2ر1 مليون شخص لجأ نحو نصفهم الى الاردن بعد اندلاع الازمة السورية في شهر مارس عام 2011 فيما يعيش الباقون في الاردن قبل هذا التاريخ.
أضف تعليقك

تعليقات  0