كيف تحولت أربيل إلى مدينة العقارات الفاخرة؟


يبدو أن التلال المحيطة بمدينة أربيل في شمال العراق ساعدت العاصمة الكردية الصاخبة بكسب سمعتها بوصفها سويسرا الشرق الأوسط.

وتحت الغطاء الأخضر، الذي يسود هذا المشهد القديم، يكمن مصدر الازدهار في المنطقة، حيث يتوفر الكثير من النفط والغاز.

وقد ساعدت هذه الموارد الطبيعية الوفيرة جنبا إلى جنب مع الاستقرار النسبي في شمال العراق بنمو الطفرة العقارية الفاخرة التي ولدت في السنوات الأخيرة والتي لا يستهان بها في بلد عصفت به ثلاثة حروب، ودكتاتورية وحشية، وتوترات طائفية متكررة على مدى العقود الثلاثة الماضية.

اقرأ أيضا..حاويات الشحن.. مساكن حديثة للبريطانيين

ويقول رئيس شركة "أتكونز غروب" العراقية والتي تشرف على سلسلة من الأعمال في قطاع العقارات الفاخرة في إربيل، دين مايكل لشبكة CNN: "أنا لا أعرف كيف أصف ذلك، ولكن الأمر ما زال ينمو."

ويشرف مايكل على بناء حي ضخم يتألف من فيلات عدة تتضمن أربع غرف نوم موزعة على 8 ملايين قدم مربع على الأراضي إلى الشمال من العاصمة الكردية، بكلفة تقديرية بلغت 550 مليون دولار.

اقرأ أيضا..الهند: عقارات فاخرة.. وأزمة في البنى التحتية

أما سعر الفيلا التي تبلغ مساحتها 200 متر مربع، والتي كانت تباع في العام 2010 بـ 350 دولاراً لكل متر مربع، فبلغ متوسط سعرها في العام 2013، 1.250 دولاراً للمتر المربع الواحد، أي أكثر من ثلاثة أضعاف القيمة على مدى ثلاث سنوات.

ويقول مايكل بثقة: "أعتقد أن لدينا القدرة على المقارنة بالمدن الحديثة خلال فترة عشر سنوات."

اقرأ أيضا..منازل الأحلام بريشة أبدع المهندسين

وتدعم الأرقام هذه الطموحات، إذ أشارت الحكومة الاقليمية الكردية إلى أنها استقطبت ما قيمته 20 مليار دولار من الاستثمارات الأجنبية المباشرة، فضلا عن استقطاب ألفي شركة لدواعي الاستثمار أو لافتتاح المتاجر، خلال السنوات الست الماضية.

وبعد مرور ثلاث سنوات من أسعار النفط التي بلغ متوسط سعرها أكثر من مائة دولار للبرميل الواحد، فإن أكبر رابع مدينة في العراق تتمتع الآن بطفرة ثانية بسبب ترحيبها بالسوريين الأثرياء والمصريين واللبنانيين الفارين من العنف وعدم الاستقرار في بلدانهم.

اقرأ أيضا..مساكن فاخرة على "نهر الملوك" في بانكوك

من جهته، يقول المدير العام لفندق "روتانا" من فئة الخمس نجوم في أربيل، توماس توما، إن "روتانا هو المكان الذي تجري فيه الصفقات التجارية المحلية منذ أن افتتح الفندق أبوابه قبل ثلاث سنوات."

اقرأ أيضا..دبي..كيف يبهر سوق "إكسبو 2020" العالم؟

ويضيف توما أن "بهو الفندق يصبح مطبخاً حيث يتم طهي جميع الصفقات التجارية"، مشيراً إلى أنه "قبل ثلاث سنوات، كان لدينا في أربيل حوالي 15 إلى 19 رحلة أسبوعيا، واليوم هناك أكثر من 90 رحلة أسبوعية."

اقرأ أيضا..برج "وورلد 1" بالهند من بين الأطول بالعالم

ولكن، بما أن العمل يزدهر للأشخاص الميسورين، وليس كل شيء أخضر وممتع في أربيل، فما زالت الشكاوى تسمع من قبل التجار المتخلفين عن الركب داخل الأسوار في القلعة القديمة.

ومقارنة بحالة الفوضى والمأساة في الماضي القريب، فإن أربيل تعتبر مدينة على طريق التغيير، وبعيدة كل البعد عن مظاهر العنف في مناطق أخرى في العراق.
أضف تعليقك

تعليقات  0