تدمير الخلايا السرطانية في الدم قبل إصابة أجزاء أخرى بالجسم



توصل باحثون متخصصون في الهندسة الطبية الحيوية إلى طريقة ثورية جديدة تعنى بتدمير الخلايا السرطانية الموجودة في الدم قبل أن تصيب أجزاء أخرى من الجسم.
تبين من خلال دراسة أميركية حديثة ان البروتينات التي تقتل الخلايا السرطانية يمكنها الالتصاق بكرات الدم البيضاء، التي تحمي الجسم من العدوى، ولهذا فإنها وأثناء مرورها في الدم، تكون قادرة أيضا على تدمير الخلايا السرطانية.

وأوضح الباحثون الذين توصلوا لهذا الكشف في الولايات المتحدة أن تلك الطريقة الجديدة تحول دون إصابة أعضاء أخرى في الجسم بالمرض.

ورغم الفعالية التي تحظى بها الجراحة والأساليب الإشعاعية في معالجة الأورام الأولية، إلا أن صعوبة الكشف عن الخلايا السرطانية المنتشرة جعلت من معالجة السرطان المنتشر أمرا بالغ الصعوبة.

وجاءت تلك الطريقة الثورية الجديدة التي بشر بها باحثون من جامعة كورنيل، في نيويورك، لتفتح باب الأمل من جديد بخصوص الجهود التي يتم بذلها بشكل متواصل لحل تلك المشكلة.

ونقلت صحيفة الدايلي ميل البريطانية عن مايكل كينغ، أستاذ الهندسة الطبية الحيوية في الجامعة، قوله: «ترتبط حوالي 90% من حالات الوفاة الناجمة عن السرطان بالانبثاث، لكننا توصلنا الآن لطريقة ترسل جيشا من كرات الدم البيضاء القاتلة التي تسبب ما يعرف بالموت الخلوي المبرمج – موت الخلايا السرطانية – ومحوها تماما من مجرى الدم».

وعاد البروفيسور كينغ ليقول: «بدت آلية عمل تلك الطريقة مفاجئة وغير متوقعة، حيث تبين ان تطويع كرات الدم البيضاء في الدم المتدفق خطوة أكثر فعالية من الاستهداف المباشر للخلايا السرطانية بجسيمات شحمية أو بروتين قابل للذوبان».




أضف تعليقك

تعليقات  0