كلاشنيكوف شعر بالندم قبل وفاته !




أعرب مخترع الأسلحة الروسي ميخائيل كلاشنيكوف قبل وفاته عن خوفه من المسؤولية التي تقع على عاتقه بسبب وفاة آلاف الأشخاص حول العالم بواسطة البندقية التي اخترعها.

وقال تقرير إخباري إن كلاشنيكوف كتب في أبريل الماضي، قبل 9 أشهر من وفاته، رسالة إلى رئيس الكنيسة الأرثوذكسية الروسية، قال فيها إنه عانى "حزنا لا يمكن تحمله نتيجة حيرته بشأن ذنبه".

وكتب في رسالة للبطريرك كيريل نشرت صحيفة "إيزفيستيا" نسخة منها: "هل أكون أنا - المسيحي الأرثوذوكسي - مسؤولا عن قتل بشر حتى وإن كانوا أعداء"؟

وقال المتحدث باسم كيريل، ألكسندر فولكوف للصحيفة إن البطريرك رد على خطاب كلاشنيكوف بالقول إنه "نموذج مضيء للوطنية" وفق ما ذكرت وكالة "د ب أ".

وأوضح فولكوف أن الكنيسة توافق على صنع الأسلحة التي تخدم الدفاع عن الوطن، مضيفا: "لقد اخترع كلاشنيكوف هذه البندقية للدفاع عن وطنه ".

يذكر أن علاقات وثيقة تربط بين الكنيسة الروسية والجيش ويبارك الكهنة بشكل منتظم الأسلحة الجديدة ويدعون للجنود خلال الصلوات.

وتوفي كلاشنيكوف في 23 ديسمبر الماضي عن عمر ناهز 94 عاما، وكان صمم بندقية إيه.كيه-47 الشهيرة عام 1947 .

وصارت كلاشنيكوف البندقية الأكثر استخداما في العالم إذ تصدرها المصانع الروسية، ولكن مصانع الأسلحة في أنحاء العالم تنتج نسخا مقلدة منها اعتمادا على تكنولوجيا أساسية نسبيا.


أضف تعليقك

تعليقات  0