ما هي أضرار حبوب حرق الدهون؟




ظهرت في الآونة الأخيرة حبوب تعمل على حرق الدهون، والتخسيس بشكل كبير. حيث لجأت معظم النساء إلى تناول هذه الحبوب بهدف الرشاقة والحصول على جسم رشيق، وكانت العواقب. فإكتشفي في هذا النص ما هي أضرار حبوب حرق الدهون؟

يتأثر الكثيرون بالإعلانات التي تروّج لحبوب حرق الدهون، حيث يسارعون إلى شرائها وتناولها لخسارة الوزن بشكل سريع ودون القيام بأي مجهود رياضي، أو حتّى أي حمية غذائية كما تقول الإعلانات.

رغم مزايا هذه الحبوب ونتائجها الفعالة في البداية، إلا أنّ ما يجهله الكثيرون أنّ لهذه الأقراص أضراراً عديدة تهدّد صحة الإنسان. فتعرّفي إلى تأثير هذه الحبوب السلبيّ على صحتك.
- تؤدي حبوب حرق الدهون إلى إرهاق وإجهاد الجسم.

- تسبب العصبية والتوتر والإكتئاب وإضطرابات في النوم، لإحتوائها على مادّة "الأفدرا" التي تؤدّي إلى مشاكل نفسيّة في حال تم الإفراط في تناولها.

- تسبب الدوخة والغثيان، وذلك بسبب الكمية التي يأخذها الجسم من هذه الأدوية.


- من الممكن أن تحدث تغيراً جذرياً في شكل الجسم عند بعض الأشخاص، بينما لا يحدث أي تغيير مع أشخاص أخرين.

- يؤدّي تناول هذه الأقراص بشكل مفرط إلى التهابات المعدة والإسهال.

- تعمل هذه الحبوب على انسداد الشهية، ما يؤدي إلى مشاكل في القلب والرئة والكلى والكبد على المدى البعيد، لما تحتويه هذه الحبوب من مواد كيميائية ضارة.

قد نجد أن أغلب أنواع حبوب حرق الدهون تقوم بشكل فعّال بمهامها أي حرق الدهون والتخلص من السمنة وبعض الكيلوغرامات. لكن عليك أن تحرصي على عدم الإفراط في

 تناول هذه الحبوب، لتحافظي على صحتك وتتجنبي أضرارها السلبية. كما أنه يجب عليك ألاّ تنخدعي بالإعلانات المروجة، وتواظبي على ممارسة التمارين الرياضية أثناء فترة

تناولك لهذه الأقراص لضمان الحصول على نتيجة إيجابية وفاعلة. كما يجب عليك إستشارة الطبيب للتأكد من مدى سلامة الأدوية التي تتناولينها.

أضف تعليقك

تعليقات  0