شرطي أمريكي يقتل شخصاً في السينما لاستخدامه الهاتف




وجهت إلى متقاعد في شرطة تامبا الأمريكية تهمة القتل غير العمد بعدما قتل مساء الإثنين في قاعة سينما في فلوريدا رجلاً في الثالثة والأربعين من العمر كان يرسل رسائل قصيرة خلال عرض الفيلم.

وأفاد شهود عيان ان اللهجة تصاعدت بين الرجلين لأن الضحية تشاد اولسون كان يستخدم هاتفه ويكتب رسائل نصية قصيرة خلال عرض فيلم مارك والبرغ " لون سورفايفر "، ويبدو أن الضحية رمى الفوشار على كورتيس ريفز قبل أن يطلق هذا الأخير رصاصة في صدره.

وقال ريتشارد اسكوبار محامي كورتيس ريفز وهو متقاعد يبلغ الحادية والسبعين، على ما نقلت محطة " ان بي سي " التلفزيونية،إنه طلب من القاضية الإفراج عن موكله بكفالة نظراً لسنوات خدمته في شرطة تامبا وتوليه إدارة الأمن في متنزه ترفيهي.

وقال اسكوبار: " طوال حياته حمى الناس من أشخاص يرتكبون جرائم، وهو لا يشكل أي خطر على السكان " , إلا أن القاضية لين تيبر لم تقتنع وأمرت بإبقاء المتهم موقوفاً ,وفلوريدا هي الولاية الاميركية التي تحوي أكبر عدد من الأسلحة النارية، إذ يملك أكثر من مليون شخص إجازة حمل سلاح.

أضف تعليقك

تعليقات  0