"النقل" السعودية: لا نستبعد المعاملة بالمثل في حال فرضت الإمارات رسوماً على وسائل النقل البري




أعلن الوكيل المساعد لوزارة النقل السعودية فيصل الزبن إنه "من غير المستبعد لجوء المملكة لمبدأ المعاملة بالمثل مع دولة الإمارات" في حال فرضت الأخيرة رسوم عبور على شركات النقل البري.

ووفقا لما ونقلت صحيفة "الوطن" السعودية اليوم الخميس عن الزبن قوله إن "السعودية عبرت عن وجهة نظرها للإمارات لانعكاسات هذا القرار على المستهلك الخليجي وتأثير مثل هذا القرار على حركة النقل البيني سواء بين المملكة والإمارات أو بينها وبين دول مجلس التعاون الخليجي".

وتعتزم الإمارات فرض رسوم على شركات النقل البري، بواقع 100 درهم (27.2 دولارا) على حافلات الركاب، وخمسة دراهم عن كل مقعد فيها، و100 درهم على ناقلات البضائع، وعشرة دراهم عن كل طن اعتبارا من الشهر الجاري.

وحول ما إذا كان مثل هذا الإجراء سيصب في مصلحة البضائع القادمة من إيران والتي تأتي مباشرة من الساحل ويعود بالضرر على البضائع الخليجية، اوضح الزبن بأنه "لم يتم

التطرق لمثل هذه المعلومة ولم يسمع بها مسبقاً أو التباحث فيها"، موضحاً أن "قرار تطبيق قانون ضريبة الطرق لم يتم تعليقه موقتاً من الجانب الإماراتي، وإنما يعتمد شقين

(إجرائيا وتشغيليا)"، ومبينا أن "الشق الإجرائي من هذا القرار تم اتخاذه والانتهاء منه وتبقى الشق التشغيلي والذي يندرج تحته الترخيص للمنشآت والترخيص للمركبات".

ويواجه القرار معارضة من قبل باقي دول مجلس التعاون خوفا من تداعياته السلبية على المستهلك الخليجي، حيث لوحت الكويت بتطبيق مبدأ المعاملة بالمثل.

أضف تعليقك

تعليقات  0