الرئيس الفلسطيني يدعو العرب والمسلمين لمواجهة تهويد القدس




- دعا الرئيس الفلسطيني محمود عباس العرب والمسلمين إلى مواجهة تهويد القدس.

وطالب عباس - في مقابلة مع القناة الثانية للتلفزيون المغربي في برنامج ضيف خاص الليلة الماضية - الدول العربية والإسلامية إلى الاهتمام أكثر بمدينة القدس، وتقديم دعم

مالي أكبر لوكالة بيت مال القدس لتمكينها من القيام بمهامها لفائدة سكان القدس الذين يحتاجون إلى الكثير من الدعم في المجالات الصحية والاقتصادية وترميم البيوت الآيلة للسقوط ومواجهة سياسة إسرائيل الرامية إلى تهويد القدس.

وأشاد الرئيس الفلسطيني، الذي يشارك في اجتماع لجنة القدس بمدينة مراكش المغربية، بالدعم المغربي المتواصل للقضية الفلسطينية.

وأوضح أن المغرب دعم على الدوام القضية الفلسطينية منذ نشأتها وأن موقف المغرب من القضية الفلسطينية لم يتغير قط، سواء في عهد الملك الراحل الحسن الثاني، أو في عهد الملك محمد السادس.

وأشار الرئيس محمود عباس إلى الرعاية التي يحيط بها الملك محمد السادس وكالة بيت مال القدس الشريف، وما يقدمه لمدينة القدس من دعم ورعاية، وقال "إن ما نراه من المغرب هو العمل، ولا نسمع منه شعارات أو مزايدات".

وعبر الرئيس الفلسطيني عن الأمل في أن يستمر هذا الجهد بدعم ومساعدة جميع الدول العربية والإسلامية، باعتبار أن "القدس مدينة إسلامية عربية ومسيحية".

وعن اجتماع لجنة القدس بالمغرب، أبرز الرئيس الفلسطيني الترحيب الكبير الذي لقيته دعوة الملك محمد السادس لهذا الاجتماع، والذي انعكس من خلال تمثيلية الدول دائمة

العضوية والفاتيكان في هذا الاجتماع، مبرزا أن ذلك يدل على مدى الاهتمام الكبير بقضايا الشرق الأوسط والقضية الفلسطينية والقدس الشريف على الخصوص.
وأكد أن العمل الميداني لبيت مال القدس يعد "الأكثر تميزا في دعم القدس".
أضف تعليقك

تعليقات  0