فتوى الشيخ عجيل: يجوز زواج المرأة السنية من الشيعي والعكس صحيح لأنهم مسلمون




فيما يلي فتوى الشيخ عجيل في موقعه بصحة عقد السني على الشيعية والعكس :

نعم يجوز زواج المرأة السنية من الشيعي والعكس صحيح لأنهم مسلمون . ولا يخرج المرء من الإسلام الا بقول يقتضي الكفر قطعا سواء أكان سنيا أو شيعياأو كانت هي كذلك. فالعقد صحيح إ ذا استوفى شروطه بلا شك . وما قد يحدث بعد ذلك من خلاف من مثل تربية الأبناء .. فهذا لاأثر له في صحة العقد . وقد لايحدث خلاف .

و فتوي الاوقاف أيضا بصحة العقدوكذلك فتوى الامام ابن تيمية رغم أنه من أشد المخالفين لهم .
واللفظ الشائع في عصر الإمام خاصة يسمون الشيعة الرافضة وشيخ الإسلام يقسمهم الى قسمين:

الأول :الرافضة المغالين وهم الذين ألهوا الإمام عليا وألذين أسقطوا عن أنفسهم الواجبات وهؤلاء يكفرهم هو وغيره بل الشيعة الإمامية أنفسهم يكفرونهم .

والثاني : الروافض المحضة أو المفضلة وهم من عدا الصنف الأول - والشيعة الإمامية يدخلهم في هذا الصنف - ويدخلهم في زمرة أهل الأهواء والضلال ولا يكفرهم.واليك بعض

عباراته " وأما السلف والأئمة فلم يتنازعوا في عدم تكفير " المرجئة " و " الشيعة " المفضلة ونحو ذلك ولم تختلف نصوص أحمد في أنه لا يكفر هؤلاء وإن كان من أصحابه من

حكى في تكفير جميع أهل البدع - من هؤلاء وغيرهم - خلافا عنه أو في مذهبه حتى أطلق بعضهم تخليد هؤلاء وغيرهم -أي في النار- وهذا غلط على مذهبه وعلى الشريعة . ومنهم من لم يكفر أحدا من هؤلاء إلحاقا لأهل البدع بأهل المعاصي " .

وأما جواز الزواج منهم وتزوجهم .

فقدسئل رحمه الله عن الرافضة هل تزوج

فأجاب :الرافضة المحضة هم أهل أهواء وبدع وضلال ولا ينبغي للمسلم أن يزوج موليته من رافضي وإن تزوج هو رافضية صح النكاح إن كان يرجو أن تتوب وإلا فترك نكاحها أفضل لئلا تفسد عليه ولده والله أعلم

فجوانه صريح في الجواز وصحة العقد واضح من عبارة لاينبغي أي يجوز مع خلاف الأولي هذا إن تزوج سني شيعية وكذا ان تزوج شيعي بسنية لعدم الفارق وأخف منه لو تزوج السني شيعية وجواب الإمام مبني علي الحكم بإسلامهم لأن صحة العقد مبنية علي الإسلام .

ولكنه حين سئل عن الصنف الثاني منهم وهم " الغالين" كان جوابه مختلف جاء في كتاب الفتاوى وسئل رحمه الله عن الرافضي ومن يقول لا تلزمه الصلوات الخمس هل يصح نكاحه من الرجال والنساء فإن تاب من الرفض ولزم الصلاة حينا ثم عاد لما كان عليه هل يقر على ما كان عليه من النكاح

فأجاب لا يجوز لأحد أن ينكح موليته رافضيا ولا من يترك الصلاة ومتى زوجوه على أنه سني فصلى الخمس ثم ظهر أنه رافضي لا يصلي أو عاد إلى الرفض وترك الصلاة فإنهم يفسخون النكاح
أضف تعليقك

تعليقات  0