الأسد لوفد الكنيسة الانجيلية: معظم زعماء الغرب وامريكا بعيدون عن الفهم الحقيقي للمنطقة



أعلن الرئيس السوري بشار الأسد ان المشكلة الأساسية في طريقة تعامل قادة الولايات المتحدة والغرب مع قضايا الشرق الاوسط تكمن في انهم بعيدون عن الفهم الحقيقي لواقع وطبيعة المنطقة ومصالح شعوبها، ويعملون وفقا لمصالحهم الشخصية.

وقال الأسد خلال لقائه وفدا من الكنيسة الإنجيلية يضم قساوسة من الولايات المتحدة والسويد وسويسرا ولبنان وسورية اليوم السبت 18 يناير/كانون الثاني أن "المجتمع السوري، الذي تميز منذ قرون طويلة بحالة الاندماج والمحبة والتآخي بمختلف طوائفه وأعراقه، لم ولن يقبل الفكر الوهابي التكفيري الغريب عنه".

واضاف أن "هذا الفكر الخطر لا يهدد سورية فقط، بل دول المنطقة برمتها بحكم الارتباط الوثيق والتداخل بين مكوناتها الاجتماعية".

من ناحيتهم أعرب أعضاء الوفد المذكور الذي شارك في ملتقى الكنيسة في سورية ولبنان، عن تضامنهم مع سورية مهد الديانات ومنبت الحضارات، رافضين رفضا قاطعا اي تدخل خارجي فيها، ومعبرين عن أملهم في عودة السلام والطمأنينة لسورية التي قدمت للعالم أنموذجا للتعددية والتنوع الثقافي والديني
أضف تعليقك

تعليقات  0