لجنة "الحجرف،العبدالله و الرشيدي" هي من أقرت دفع غرامة "داو" وليس الوزير حسين


افادت "الجريدة" ان مصادر نفطية مطلعة كشفت أن قرار دفع غرامة "كي- داو" اتخذته لجنة وزارية كانت شُكِّلت لبحث القضية حينها برئاسة وزير التربية السابق د. نايف الحجرف وعضوية وزيرة الشؤون

الاجتماعية والعمل السابقة ذكرى الرشيدي، ووزير الدولة لشؤون مجلس الوزراء الشيخ محمد العبدالله، مشيرة إلى أن وزير النفط الأسبق هاني حسين حينها كان في رحلة علاج خارج الكويت بعكس ما يدعيه البعض أن الوزير هو الذي أمر بدفع الغرامة.

وأكدت المصادر أنه كانت هناك اتصالات بين الشيخ محمد العبدالله ورئيس الوزراء البريطاني السابق توني بلير حول دفع الغرامة، حيث بادر الاخير بالمساعدة دون مقابل لتقريب المواقف بين الكويت و"داو"،

وقبل ان تعقد الشركة اجتماع مجلس ادارتها، لكن لم يتم التفاهم مع "داو" وتم ادراج مبلغ الغرامة في حسابات الشركة، ومن ثم شكّل وزير النفط وفدا برئاسة الرئيس التنفيذي لمؤسسة البترول السابق

فاروق الزنكي للتفاوض مع "داو"، وكان فوضه باتخاذ أي قرار حيث طلبت الكويت اسقاط الفوائد على الغرامة المقدرة بـ300 مليون دولار وتم ذلك بشرط أن يتم دفع 100 مليون وهو محتسب ضمن اجمالي مبلغ التعويض للشركة.

أضف تعليقك

تعليقات  0