بالفيديو.. فؤاد الهاشم: أعتقد أن 91% من سكان جهنم سيكونون من العرب والمتأسلمين






أكد فؤاد الهاشم الكاتب الكويتي الساخر في مداخلة لقناة "العربية"، أن الشعوب العربية عادة ما تتعلق ببطل وهمي، وقال إن الكاتب السعودي عبدالله القصيمي ذكر أن العرب ظاهرة صوتية، وأقول إنهم ظاهرة عقلية بحاجة إلى من يفحص أجزاء كبيرة من أدمغتهم.

وأشار إلى أن العربي ضج بالكثير من الشعارات التي عبثت بالعقل العربي، ومنها شعار المصريين في ثورة 1919: الشعب مع سعد (زغلول)، وهو ما رد عليه الإخوان بشعار: الله مع الملك.

وتابع أن معمر القذافي وجعفر النميري أطلقا الكثير من الشعارات التي ضللت شعوبهما، وكذلك كان الحال في شوارع الجزائر خلال ثمانينات القرن الماضي.
وحول استخدام قضية فلسطين أداة للتأثير في العقل العربي، قال الهاشم: "كأني بدأت أؤمن بأن قضية سلب فلسطين لم تكن فقط لإيجاد دولة لشعب يهودي بل من أجل بقاء الحكام العرب في سدة الحكم بالضحك على شعوبهم".

وتابع: "أقرب مثال لي هو صدام حسين حين كان يهدد بوضع جثث الأميركيين على أسوار بغداد، واجتاح الكويت فجأة، ولم يكن في حاجة إلى ذلك".

وحول تجربة الإخوان والحكم في مصر، ذكر أن "المصريين سخروا من شعار طائر النهضة، وصاروا يتندرون هل يتكاثر بالولادة أم وضع البيض".
وألمح إلى أن الشاشات العربية تشهد الكثير من المتاجرين بآمال الشباب عبر شعارات غير صادقة.

وأضاف ساخراً: "أعتقد أن 91% من سكان جهنم سيكونون من العرب والمتأسلمين"، في إشارة إلى اتجار البعض بالدين.

وقال: "عندما اشتعلت الحرب بين حماس والإسرائيليين في معركة الرصاص المصبوب حذرت من رئيس الوزراء التركي رجب طيب أردوغان، وكانت الناس تسير خلفه كأنه نبي جديد، ولولا عدالة القضاء الكويتي لتعرضت للسجن من جراء الدعاوى المرفوعة ضدي".

وعرج الهاشم إلى الأمين العام لحزب الله حسن نصر الله الذي كان يطلق شعار "حيفا وما بعد حيفا"، في إشارة إلى قدرة صواريخه على الوصول إلى مواقع في قلب إسرائيل، "والآن صار الشعار ما بعد القصير وحلب"، في تلميح إلى تورط نصر الله في الحرب السورية.

وختم الهاشم بقوله: "كل ما أطلبه من الشعب العربي أن يقرأ مثلما جاء في القرآن. وللأسف فإن العرب لم يستفيدوا من شبكة الإنترنت، واستخدموها لتبادل الشتائم".
وأوضح أن القراءة هي السبيل الوحيد لاستخدام الدماغ العربي، وفهم التاريخ، والاتعاظ من تجاربه.

أضف تعليقك

تعليقات  0