أوباما يعتبر تدخين حشيشة الكيف أقل خطورة من الكحول ويعترف بتدخينها في السابق



اصرح الرئيس الأمريكي باراك أوباما خلال مقابلة حصرية مع مجلة"النيويوركر" الأمريكية بأن تدخين حشيشة الكيف ليس أكثر خطورة من شرب الكحول، وبأنه دخن هذه الحشيشة عندما كان صغيرا، إلا أنه يعتبر ذلك "بمثابة عادة سيئة وآفة". وأعرب أوباما عن أسفه لكون الشباب الأمريكي من أقليات فقيرة يتعرض أكثر لعقوبة السجن بسبب تدخين حشيشة الكيف من شباب الطبقات الثرية.

إعتبر الرئيس الأمريكي باراك أوباما أن تدخين حشيشة الكيف ليس أكثر خطرا من شرب الكحول ولكنه إعتبر أنها "فكرة سيئة"، حسب مقتطفات من مقابلة حصرية مع مجلة "النيويوركر" نشرت يوم الأحد..

كما أعرب الرئيس الأمريكي عن أسفه لكون الشباب الامركيين من أقليات فقيرة في بلاده يتعرضون لعقوبة السجن بسبب تدخين حشيشة الكيف وذلك أكثر من الذين يتنتمون إلى الأوساط الثرية.

وأضاف باراك أوباما "بما أننا كشفنا عن ذلك، أنا دخنت حشيشة الكيف عندما كنت صغيرا واعتبر ذلك بمثابة عادة سيئة وآفة وهي لا تختلف عن تدخين السجائر التي دخنتها عندما كنت شابا وحتى عمر متقدم من مراهقتي".

وأوضح "لا أعتقد ان الأمر أكثر خطورة من الكحول. وأشار إلى أنه حذر ابنتيه ساشا وماليا بأن تدخين حشيشة الكيف هو"فكرة سيئة وأنه خسارة للوقت وليس صحيا".

وقال أيضا إن "الصبية من الطبقة المتوسطة لا يدخلون السجن لتدخينهم حشيشة الكيف ولكن الأولاد الفقراء نعم".

واضاف ان "الأطفال من أصل افرو-اميركي ومن اصل لاتيني هم في الغالب أكثر فقرا وفرصهم أقل في الحصول على الموارد والدعم اللازم لتحاشي صدور اأحكام قاسية بحقهم".

إشادة بقرار كولورادو وواشنطن بتشريع حشيشة الكيف

وأشاد باراك أوباما بالقرار الأخير الذي اتخذته كولورادو وولاية واشنطن بتشريع تدخين الماريجوانا مضيفا "من المهم لاي مجتمع ان لا يكون في وضع يعمد فيه قسم كبير من

الناس في وقت او في اخر الى انتهاك القانون وان فقط عددا قليلا منهم يعاقبون على هذا الامر و. أشار الى أن 19 ولاية أميركية تسمح باستعمال الماريجوانا لأغراض طبية.


أضف تعليقك

تعليقات  0