دراسة: الإفراط في إستخدام الأطفال للإنترنت يهدد صحتهم العقليه



حذرت دراسة بريطانية حديثة من المخاطر التي يواجهها الأطفال من خلال الجلوس طوال الوقت إلى شبكة الانترنت 24 ساعة على مدار الإسبوع، مؤكدة أن "الصحة العقلية للأطفال مهددة بمناخ مسمم لم يسبق له مثيل".

كما حذرت الدراسة التي نشرت نتائجها صحيفة "الجارديان" البريطانية، ونقلت عنها وكالة أنباء الشرق الأوسط، من مخاطر ما أسمته "ثقافة الإنترنت 24/7" حيث لا يغلقه الأطفال أبدا، وبذلك يتربى الصغار في جو مسمم بمشاعر التوتر والضغوط والإحساس بالخوف والإحباط.

وجاء في مسح أجرته الجمعية الخيرية الوطنية العقول الشابة "ينج مايندز" على ألفين من الصغار والشباب تتراوح أعمارهم بين 11 إلى 25 عاما، من أنهم يشعرون بالخوف من الفشل والتعرض للبلطجة فضلا عن الضغوط الخاصة بشكل القوام ليكون نحيفا والمخاوف من الشعور بالإكتئاب، وكلها أمور اشتكى منها هؤلاء الصغار في الإجابة على أسئلة البحث.

وأعرب أكثر من نصف الأطفال والشباب المشاركين في الإستطلاع، عن أنهم يخشون من الشعور بالفشل إذا لم يحصلوا على درجات عالية في المدرسة أو الجامعة، فيما قالت نصف العينة إنهم تعرضوا للبلطجة من جانب زملائهم، بينما قالت ثلث العينة إنهم لا يعرفون أين يحصلون على العون والمساعدة إذا ما شعروا بالإحباط أو القلق.
أضف تعليقك

تعليقات  0